حمل الجزائر في قلبه وعاش مناوئا للاستعمار والعنصرية

وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس

توفي الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي، غي بيدوس، الذي اشتهر على خشبة المسرح وفي السينما والمعروف بالتزامه ومواقفه الإنسانية المناهضة للاستعمار عن سن ناهز 85 سنة، حسبما ما أعلنه نجله، أول أمس، عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
من مواليد 1934 بالجزائر العاصمة، خطى الكوميدي الراحل أولى خطواته نحو مجال الشهرة، من خلال تقديم عروض ناقدة، مطلع الستينات، في حين استهل مشواره المهني كمخرج وممثل مسرحي سنة 1951 إلى جانب جان بول بيلموندو. وبدأ نجمه يسطع في الفن السابع ابتداء من سنة 1955 بعد مشاركته في فيلم «نجوم المستقبل» للمخرج مارك أليغري، ليترك بصمته في الكثير من الأعمال السينمائية الأخرى إذ يحصي في رصيده الفني ما لا يقل عن ثلاثين فيلما.
كوميدي من الطراز الرفيع ورجل مسرح وسينما، إنه الفنان الفرنسي غي بيدوس، صديق الجزائر الذي عاش بالعديد من مدنها والمناضل في سبيل القضايا النبيلة والمناهض للاستعمار، رحل عن عالمنا عن عمر ناهز 85 عاما.
غي بيدوس الذي كان غالبا ما يعود لبلاده الأصلية الجزائر، كان قد قرر وضع حد لمسيرته الفنية على الخشبة في 2013، بالجزائر العاصمة، من خلال آخر عرض له «Rideau» (ستارة) مسجلا آنذاك عودته لهذا البلد الذي لطالما دافع عنه بوقوفه ضد الاستعمار الفرنسي وأيضا ضد عنف الجماعات الإرهابية في التسعينيات.
على آثار ألبير كامو ورغبة في الاستقرار بتيبازة
مقتبسا عن كاتبه المفضل الروائي ألبير كامو مقولته الشهيرة «لو خيرت بين العدالة وأمي لاخترت أمي» قال غي بيدوس في إحدى مقابلاته التلفزيونية بأنه «فضل العدالة ودخل في نضال ضد الجهل والظلم».
هذا الفنان الذي اعتبر نفسه «إبن حقيقي للجزائر» تم تصوير فيلم وثائقي حوله في 1988 بعنوان «الماضي المعثور عليه: غي بيدوس في الجزائر» من إخراج وإنتاج مواطنته ميراي دوما، وقد كان له بمثابة فرصة للعودة إلى طفولته وإعادة استكشاف «من أين أتى وما عاشه في حياته»، كما عبر عن رغبته في «الاستقرار بتيبازة، بالقرب من صديقه ألبير كامو».
وفي فترة التسعينيات التي عاشت فيها الجزائر إرهابا أعمى كان غي بيدوس قد صرح بأن «الأذى مسه في جسده» وبأن «العنف الإسلامي أصابه بالفزع» معبرا في نفس الوقت عن «دعمه للنساء والرجال ضحايا هذا العنف وكذلك الصحفيين والفنانين».
وخلال آخر عرض له بالجزائر العاصمة في 2013 أعاد الراحل التأكيد على «حبه الصادق للجزائر وشعبها» صارخا آنذاك أمام الحضور «الموت أهون علي من ترك الجزائر تصاب بأذى».
ذكريات لا تنسى وإنجازات خالدة
ولد غي بيدوس وترعرع بالجزائر العاصمة في 1934 ودرس بثانوية الأمير عبد القادر الحالية قبل أن يستقر به المقام بقسنطينة وسوق اهراس ثم بعنابة (شرق الجزائر). وترك الراحل الجزائر نحو فرنسا وعمره 16 سنة فقط، حيث كان يبيع الكتب قبل أن يدرس المسرح الكلاسيكي ويخرج أول عمل مسرحي له وعمره لا يتجاوز ال18 ربيعا.
وفي عام 1965 بدأ مساره الفني في «الميوزك هول» إلى جانب مواطنته باربرا قبل أن ينطلق في مسيرته الفنية كفكاهي رفقة مواطنته الأخرى الممثلة صوفي دوميي مشكلا معها ثنائيا ناجحا.
وبعد افتراقهما انطلق مرة أخرى في مسيرة منفردة مؤكدا نفسه من جديد كممثل بارع وموهوب في السينما والتلفزيون حيث شارك في عشرات الأعمال على غرار «يمكن أن يكون الفيل مخادعا للغاية» (1976) و»سنذهب جميعا إلى الجنة» (1977) و»ضد النسيان» (1991) و»الدغل» (2006) بالإضافة إلى «وماذا لو عشنا جميعا معا» (2012).
وأما في الفن الرابع فقد خلف سجلا ثريا من حوالي العشرين إنتاجا مسرحيا. كما أصدر أيضا عشرات المؤلفات على غرار كتاب السيرة الذاتية «سأتذكر كل شيء، يوميات رجل كئيب» (2015) وكذا الكتاب الذي يضم مجموعة من المقابلات «كان لدي حلم» (2013) وهو الإصدار الذي قدمه بصالون الجزائر الدولي للكتاب.
وسيوارى جثمان غي بيدورس الثرى بجزيرة كورسيكا (جنوب فرنسا بالبحر المتوسط) بناء على رغبته، وهي الجزيرة التي لطالما وصفها بـ «الجزائر البديلة» والتي أحب فيها «روائح جبالها».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020