القاصة ندى مهري تتأسف للربط الكلي للكتابة والظروف وتؤكد:

''حاضرنا يمر بأزمة نضوج إبداعي والكتابة سيدة الزمن ''

سميرة لخذاري

اعتبرت القاصة والإعلامية الجزائرية ندى مهري التغييرات والتحولات التي شهدها العالم العربي المدة الأخيرة، حدثا فكريا وثقافيا وسياسيا له تأثيراته على الساحة الثقافية، حيث ظهرت موجة كتاب اختار هذه الأحداث جوهر كتاباتهم من اجل صنع الشهرة والمباهاة وليس خدمة للثقافة والرقي بالكتابة العربية.

وقد أكدت ذات القاصة الجزائرية، حسب ما ورد في موقع الانترنيت لوكالة أنباء الشعر العربي، أن الفعل الإبداعي يتأثر بكل الأحوال والظروف في مختلف الميادين سواء كانت سياسية، اجتماعية، اقتصادية، ثقافية، أو فكرية، والتي تخلق روافد عديدة تؤثر على الكتابة والمواضيع التي تصبح غالبة في تلك الفترة، إضافة إلى هروب عديد الكتاب إلى مثل هذه الكتابات التي يرونها منبعا للربح السريع وتحقيق اكبر قدر من المبيعات باستغلال الفرد ودغدغة مشاعره.
كما تأسفت ندى، حسب ذات الموقع الالكتروني، على استغلال بعض المثقفين لهذه الظروف وجعل أحداث الساعة المصب الأساسي لإبداعاتهم وأقلامهم، قائلة في هذا الصدد  '' الأحداث الجديدة ليست المصب الأساسي بالضرورة، إلا إذا استهدف الحراك الثقافي، حيث أصبح هناك انتشار لألقاب المناسبات،  والتي من باب المباهاة ليس إلا ، وليس من باب الوقفة التاريخية ''، مضيفة  '' وما يجري عبارة عن احتمالات وتداعيات طبيعية جراء هدم منظومة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية كاملة ومحاولات بناء جديدة وصياغة أفكار مختلفة قد تدخل في منطقة الاختلاف أكثر من منطقة الاتفاق لأنها مرحلة وليدة تمر بمراحل النمو الطبيعي والتلقائي مهما كانت البيئة الحاضنة لهذا النمو .
ونفت ندى مهري أن تكون للمرحلة التي يعيشها العالم العربي علاقة بزمن الفعل الإبداعي حيث الكتابة  '' سيدة الزمن  ''، حيث تتوقف الكتابة الإبداعية في في أي مرحلة أو حدث على نوعية الكاتب المبدع ومدى رؤيته وانحيازه، قائلة في هذا الشأن ''ولا أرى ارتباطا إلزاميا بين زمن التغييرات والتحولات وزمن الفعل الإبداعي ، فالكتابة '' سيدة الزمن '' بما يملكه المبدع من أدوات نتجت عن بيئته ومشاعره وقراءاته وتجاربه وقناعاته وممارساته وردود أفعاله إزاء ما يراه من أحداث وظروف.
وأضافت ندى قائلة '' :بالتالي فمستقبل الكتابة أعراضها نستقيها من وقتنا الحاضر بطرح سؤال '' هل المبدع يكتب بضمير مبدع وهل مازال يملك أدواته الإبداعية ؟ أو يستسهل لمجرد الانتشار فتخرج الكتابات هشة وفتية اندفاعية ومرهقة اللغة، فحاضرنا الآن يمر بأزمة نضوج إبداعي رغم وجود أقلام إبداعية أضافت وأنارت الثقافة العربية. ''
وعبرت ذات المتحدثة عن ضرورة أن نتجه لتهيئة ربيع فكري وثقافي يؤمن بالتنوع ، حيث قالت: ما نحتاجه هو تهيئة ربيع فكري وثقافي صحي جامع غير مانع يقبل الابتكار ويتقبل المشارب الإبداعية دون تحيز وتصنيف ودون تعتيم للجيد على حساب الرداءة والمنافع وإذا لم يتم الوعي والاشتغال على هذه البيئة فمستقبل الكتابة العربية غير مضمون .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018