الفنانة التشكيلية مريم قزويط في حوار مع ''الشعب'':

أتقن لغة التعبير بشكل يعتمد على المنهجية والأصول الحقيقية للفن

اجرت الحوار هدى حوحو

تميزت اعمال الفنانة التشكيلية مريم قزويت بالتلقائية في الطرح الفني، محاولة طرح اسلوب تشكيلي مفهوم ، ينطوي تحت الاحساس الممزوج بالابداع و الخرق الفني المتلالا بالميتافيزيقيا الفنية الواضحة ، هي فنانة مميزة باعمالها التي تنسحب ضمن عمل فني متواصل من الابداع الخارق للجمال ، جلسة حميمية جمعت /الشعب / مع هذه الفنانة الخاصة جدا فكان هذا الحوار الشيق.

  •  الشعب: ماهي العلاقة الفنية التي جمعتك باللوحات الفنية التي انجزتيها؟

مريم قزويط: علاقتي بالفن التشكيلي تعود  إلى زمن الطفولة حيث كنت أرسم لوحات في مواضيع متعددة وبألوان مختلفة وكانت خلالها المدرسة الابتدائية هي المحفز لموهبتي بعد والدي الذي كان آنذاك يشتغل بالهندسة، فهذان العاملان أعتبرهما المحفز الوحيد لتطوير موهبتي وقدرتي على الإبداع، وتجسدت علاقتي بالفن أكثر فأكثر من خلال اللوحات الفنية التي كنت أقدمها في المناسبات الرسمية التي كانت تمثل أعراس الجزائر، كما أني تلقيت تشجيعا من طرف الأصدقاء ما جعلني أفكر مليّا بالفن التشكيلي الذي لا يمكنني الاستغناء عنه، إلتحقت بمعهد الفنون الجميلة لولاية سطيف بعد إخفاقي في شهادة البكالوريا، حيث درست سنتين بالمعهد جذع مشترك، أما في الثلاث سنوات المتبقية تخصصت في الرسم الزيتي بعد أن كنت الأولى على مستوى دفعتي، وبعد أن تلقيت أصول وتقنيات الفن التشكيلي على يد كبار الأساتذة الجزائريين، اجتهدت لتطوير ملكاتي الإبداعية من خلال دراسات قمت بها، إلى جانب قيامي ببحوث عن كبار الفنانين التشكيليين العالميين .

  • هل كانت الدراسات التي قمت بها جانبا مهما في صقل موهبتك؟

مما لا شك فيه فان التعليم الاكاديمي اضاف الكثير بالنسبة لموهبتي الفنية فقد صقلت هذه الاخيرة بالاعمال المنجزة و التي شاركت بها في مختلف المعارض الوطنية والدولية  ودفعني لأتخصص في التجريدي، كما أنني أتوق للوصول إلى الفن المعاصر الذي يحمل الكثير من الجماليات، وتجربتي الأكاديمية دفعتني لاكتشاف تقنيات مستعملة في الفن، كما أنني أصبحت أتقن لغة التعبير بشكل يعتمد على المنهجية والأصول الحقيقية للفن وهذا ما جسدته في لوحاتي.

  •  و هل لنا ان نتعرف على التقنيات المستعملة في لوحاتك التشكيلية؟

تخصصت بريشتي /بطبيعة الورود/، حيث معظم اللوحات تتحدث عن لغة الورود لكن ليس بالصورة البسيطة التي تحملها وإنما تحمل الكثير من الدلالات الإنسانية وكذا الإيمائية، واعتمدت تقنية الألوان المائية إلى جانب المزج بين الألوان من أجل تسجيل بصمتي الخاصة، وهذا ما جعلني أقوم بالكثير من المعارض عبر القطر الوطني كولاية تمنراست، ورقلة، سطيف، العاصمة، تيزي وزو وبجاية، إلى جانب بعض الدول العربية كجدة بالمملكة السعودية.

  • ما تعليقك على الأروقة التي تكاد تخلوا من الزائرين ما قد اعتبره البعض اعتزال الفن و الجمال من قبل الجمهور؟

انا لا اوافقك على هذا الاعتقاد فالجمهور الجزائري ذواق للفن و يعشق الجمال و ما الاحظه فعلا هو اقبال الجمهور و لكن في اوقات محددة منها بعد الساعة الرابعة مساء و هو الوقت الذي تنتهي فيه مدة عمل الاشخاص خاصة منهم النخبة فهم شغوفون دائما لمعرفة جديد الفن التشكيلي ومنهم الذين يبحثون عن اضفاء لمسة جمال في بيوتهم فتراهم يسارعون الى الاروقة لنيل كل ماهو جديد عن اللوحات الفنية التشكيلية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018