مهرجان الرقص المعاصر يتواصل

لوحات فنية عن الحرية والاستقلال

: هدى بوعطيح

تتواصل بقصر الثقافة مفدي زكريا فعاليات الطبعة الرابعة لمهرجان الرقص المعاصر، بتقديم عروض متنوعة لفرق من مختلف الدول العربية والأوربية، بحضور جمهور معتبر استمتع بمختارات من الرقص والعروض الكوريغرافية..
كان الموعد، أول أمس الأحد، مع فرق من العراق، كوبا، مالي والجزائر، قدموا لوحات فنية جميلة تجمع بين الحوار والحركات والتعبير الجسدي، مستوحاة من الواقع الذي يحياه كل بلد.
''مجموعة مدينة فن الرقص'' لمالي قدمت عرضا نضاليا تحت إدارة الفنان ''لاسانة إيقو ديارة''، بعنوان ''حرياتنا'' مستوحى من الأزمة الخطيرة التي يمر بها هذا البلد، حيث طرحت الفرقة الراقصة رؤية متفائلة عن المستقبل، أداها مجموعة من الشباب المحترفين، الذين التقوا من أجل نشر السلام في وطنهم.
كما استمتع الجمهور الحاضر بفرقة ''الرقص لدار الثقافة مولود معمري'' لولاية تيزي وزو التي قدمت عرضا بعنوان ''ثمن الحرية''، احتفت فيه بخمسينية استرجاع السيادة الوطنية، وقد صورت الفرقة كفاح الجزائر في عهد الاستعمار الفرنسي ونضال شعبها لأجل الاستقلال.
وأبهرت فرقة مولود معمري بعروضها الفنية، من خلال تقديم العديد من ورشات العمل التقليدية والحديثة، مصورة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للشباب بحركات جسدية معبرة وتحمل بين طياتها رسائل هادفة عن الحب والسلام والحرية.
وقدمت فرقة ''أكيتو الدولية للرقص الدرامي'' من العراق عرضا شيقا، يتمحور حول الظروف الاجتماعية التي يعيشها هذا البلد، وذلك في لوحة فنية شدت انتباه الجمهور الحاضر.
وكان لهذه الفرقة تواجدا في مختلف المحافل الدولية، حيث تأسست بالسويد تحت إدارة ''طلعت السماوي'' وانشأ ''ورشة طلعت'' لغرس مناهجه الخاصة في مجال الرقص الدرامي، والتي من خلالها عرفت الفرقة التعبير الجسدي بإقحام الجسد كعنصر مشترك واستخدامه كلغة عالمية مشتركة توحد الآخرين فيما بينهم.
واختتمت فرقة ''مسرح ريتازوس للرقص'' الكوبية العروض الفنية لأول أمس، والتي أشرفت عليها الراقصة ''ايزابيل بوستوس''، التي لعبت دورا كبيرا في تطوير مسار الفنون في كوبا، إلى أن أصبحت من الفرق المفضلة في أمريكا اللاتينية.
وأشرفت الراقصة على العديد من ورشات الارتجال وأعطت دروسا في إخراج العروض الفنية والتقنية في مجال الرقص المعاصر في كل من كوبا، المكسيك، انجلترا، فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.
ويكون عشاق هذا القالب الفني على موعد أمسية اليوم مع بالي مسرح الأوبرا الوطنية لصوفيا من بلغاريا، بالي الأمل من الجزائر، فرقصة رقص حر لكرواتيا وفرقة بطارية الرقص من الولايات المتحدة الأمريكية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018