¯ دعا إلى الابتعاد عن الملل الخالي من الإبداع

العربي كعوان.. الفن الرابع يعيش انتفاضة كبرى

حاول الفنان و الممثل العمري كعوان تسليط الضوء على الاحداث التي تلزم  الفنان الجزائري التجرد من الواقعية و الالتزام بالرمزية وهذا ما يعكس اعماله التي جعلت منه فنانا ملتزما يستقطب في كل مرة جمهورا كبيرا داعيا المسرح الجزائري الى  ضرورة الانفتاح اكثر ،كما تحدث الفنان كعوان عن واقع المسرح في بلادنا و المعوقات التي يواجهها الفنانين حاليا من خلال جلسة حميمية مع ''الشعب''فكان هذا الحوار الشيق.

  • الشعب:هل نستطيع اليوم الحديث عن تدهور حال مؤسسة المسرح او نقول ان هناك حالة  انتعاش يعيشها في الوقت الحالي ؟

¯¯ العمري كعوان:ما نستطيع ان نؤكده نحن الفنانين ان المسرح الجزائري يعيش انتفاضة كبيرة بالنظر الى الاعمال المقدمة على الخشبة و كذا تنوعها ،فعلا لقد عاش الركح الجزائري حالة من التهميش و النسيان و هذا بالنظر الى الاحداث التي كانت تشهدها الجزائر منها هجرة الفنانين للفن الرابع و السينما بصفة عامة ،لكن اليوم و الحمد لله لقد استطاع الفنان ان يخلق نوعا ما جو فني حميمي يجمع الفنانين و تسليطها على الاوضاع الاجتماعية التي نعيشها و بكل تناقضاتها فالمسرح الجزائري، اليوم، أصبح مجبرا على الانفتاح على التعدد والاختلاف، حتى يضمن عودة الجمهور وهو الامر الذي جعلني اتجه الى كتابة نص ''المونولوج'' لبعض الاعمال التي قدمتها  فكانت كتابتي لنص ''وان مان شو'' التي استقطبت جمهورا واسعا من خلال تناوله لقضية شائكة و هي تدهور حال المسرح الجزائري خاصة باعتبار ان الفنان تجرد من التلقائية في الاداء و اصبح يتجه نحو التقليد و هذا ما يتنافى مع مبادئ المسرح عمالقة الفن المسرحي في الجزائر سجلت اسمائها من ذهب و عار علينا ان نتجاهل اعمال هؤلاء الفنانين لانهم مدرسة حقيقية .

  •  ¯الى اي مدى يمكن اعتبار ان ''مادة'' الديكور مهمة في الاداء المسرحي خاصة فن المونولوج فكيف تحددون هذه الرؤية؟

¯¯ غياب الديكور على خشبة المسرحة من الامور الضرورية في بعض الاعمال منها خاصة المونولوج و هو نوع فني مسرحي يتجه في ادائه على تسليط الضوء على المشاكل الاجتماعية التي يعيشها المواطن البسيط و ان تعرية الديكور من الأساسيات لهذا العمل ،خاصة ان الخشبة العارية هي التي تسمح للجهور بالتفاعل مع العرض لان اداء الفرد الواحد للعمل الفني خاصة المونولوج يساهم في ايصال الرسالة و يستطيع ان يصنع الفرجة،كما ان الاعتماد على الارتجالية في المونولوج يجعل الجمهور يتجاوب بشدة مما قد يحس اشراكه في الوقائع و التفاعل معها بالاضافة الى  التقنيات التي تخلق التواصل مع المتلقي و هذه ايضا نعتبرها من اساسيات العمل الفني الناجح.

  •  ¯هل تعتقدون ان الخطاب الغير مباشر في المسرح يستطيع ان يوصل الغرض الفني الذي يطمح الفنان الى تحقيقه؟

 ¯¯ ما استطيع ان أأكده ان النص الغير مباشر هو اللغة الفنية المعتمدة حاليا في المسرح كما ان الاعتماد على الرمزية في معظم اعمالي تعتبر من السمات التي ميزت المسرحيات و المونولوجات التي قدمتها طيلة مشواري الفني، فالخطاب ممل، ولا يحقق التأثـير الذي يريده كاتب أي نص مسرحي. أما الاعتماد على التحاور، وإشراك الجمهور في كل شيء خلال العرض، فهو الذي يعطي العرض منحى الإقناع والقابلية و التجاوب ايضا.

  • ¯ كيف تقيمون المشهد المسرحي الحالي خاصة في خضم الاوضاع التي يشهدها العالم و انعكاساتها على النصوص المسرحية في الجزائر ؟

¯¯ اظن ان المسرح الجزائري عانى في السنوات الماضية كما سبق ذكره و في مقابل ذلك فان الانتعاش الذي شهده خلال هذه السنوات سمح له بان يسترجع بريقه من جديد بعد ان كان قد فقد لمعانه فقد كنا نستعمل مسرحا تقليديا مملا خال من الابداع و الاحساس الفني و اليوم استطعنا ان نخرج من النمطية و استرجعنا مسرح عبد القادر علولة رحمه الله و اصبح المسرح اليوم فضاءا مفنزحا للابداع و المنافسة الفنية الشريفة، فعلا لقد تحررنا من الركح المظلم، وعدنا اخيرا إلى المسرح بأشكاله المتعددة.

  • ¯ يتنوع الاداء الفني من خلال اختلاف الانماط المسرحية فهل غياب هذه الانماط ناتجة عن ابتعاد الجمهور عن المسرح؟

¯¯ ما يمكن الاعتراف به هو ان الجمهور الجزائري هو جمهورا خاصا جدا و هذا ما جعل الاختلاف عن باقي الافراد في العالم ،بالاضافة الى ان فرض اي نوع فني لا يلزمنا نحن الفنانون اجبار الجمهور متابعته فمن لا يرغب مشاهدة التراجيديا و منهم ما يريد مشاهدة الكوميديا و هي انواع فنية تختلف على حسب رغبة الجمهور كما انني احبذ المسرح الحر الذي لا يلتزم بنمط معين لخلق تنوع في المسرحيات  فالفنان يطلق العنان ليقول كل ما يجول في خاطره، وهو في المسرح الحر.
 ولما نصل إلى خلق مدارس مسرحية متعددة، فإننا حتما نفتح باب المسرح على جمهور واسع. ولما تتشابه المسرحيات والعروض، فإن الجمهور يصاب بالملل.و هو جعلني اميل الى الفنان الذي يكون أكثـر حرية وإبداعا..

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018