المخرج المسرحي مسعود بوبيي لـ (الشعب)

الجمهور يطالب بوضع ترجمات النصوص الأمازيغية لتوطيـد العلاقـة مـع أبـو الفنون

أجرى الحوار: حمزة لموشي
  • الشعب :. هل لنا أن نتعرف على الفنان بوبير في  كلمات وجيزة؟

صالح بوبير: صالح بوبير ممثل بالمسرح الجهوي بباتنة ، كنت أتعلم بالمسرح الهاوي ،درست علوم الشريعة في المرحلة الثانوية، البداية أتت مع فرقة الكشافة الإسلامية ڤ أشبال هواري بومدينڤ ومن ثم دار الثقافة ليستقر بي الحال بالمسرح الجهوي بباتنة.

@@ حبذا لو تحدثنا عن قصة المسرحية المشاركة في المهرجان ؟

  •  تقمصت دورا بمسرحية تنقلوفت « لجمعية آفاق الثقافية» والتي تحكي عن عملية شراء آثار البلد وتهافت أجانب علىئ هذه الثروة التراثية، حيث تدور أحداث القصة على واحد من هؤلاء يريد شراء بندقية الأمير عبد القادر من مالكها لكن الرجل يرفض بيعه إياها.

@@ ما رأيك في جمهور المسرح و خاصة الأمازيغي؟

  •  هناك نوعين من هذا الجمهور أحدهما أمازيغي والآخر ليست له أي علاقة بالأمازيغية، النوع الثاني يريد فهم تلك العروض، ويطالبون بدبلجة وترجمة للنصوص حتى يتسنى لهم العيش مع أحداث العروض والاندماج بها، ويتساءلون لم لا توضع بين أيديهم نصوص باللغة العربية، لذا من المفروض أن مسؤولي المهرجان قد فكروا بجدية في كتابة ملخصات لهذه العروض الناطقة بالأمازيغية بلغة عربية على الأقل لفهم المسرحية، أما الجمهور الأمازيغي ففي كل طبعة يقول أن هذه أفضل من سابقتها، ويتمنى تحسن وتعديلات وتدارك النقائق في الدورات التي تليها.

@@ هل تعتقدون أن ئالغة الامازيغية عائق يساعد في عدم فهم المسرحيات؟

  • ئالمسرح فن بغض النظر عن اللغة المستعملة ئسواء كانت فرنسية ، عربية أو أمازيغية و المهم أن يكون الأداء صادق وأكيد أن المتلقى يفهم الرسالة من خلال الديكور والإيحاءات وحتى الموسيقى.

@@ ألا ترى أن الاستعمار الفرنسيئ كانت له يد في طمس الهوية الجزائرية الأمازيغية بالتحديد؟

  •  لا أحد ينكر ذلك لكن الطمس الكبير ما قمنا به نحن ، هناك من كان يخجل بالتكلم بهذه اللغة رغم أنها لغة عادية كلغة الهنود مثلا، الحمد لله وصلنا إلى درجة انه صارت تصدر مجلات بلغتنا العربية وحتى الأمازيغية وللأسف هناك من أبناء الجزائر من يساهم في ضياع هذا الموروث التاريخي واللغوي الكبير.

@@ ألا ترى أن مسرح باتنة من شانه أن يعيد الاعتبار لمكونات الشخصية والتراث الجزائري، من خلال مثلا إصداره يومية بثلاث لغات ومنها اللغة الامازيغية.

  •  يبقى هذا أملنا.

@@ أتعتقد أن المسرح نوع من التميز ووسيلة لترقية الهوية الأمازيغية؟

  •  أؤمن بعدم وجود تمييز فالله خلقنا شعوبا وقبائل وكل منحه لغته، أنا جزائري أعتز الأمازيغية كما أعتز بإسلامي وبانتسابي للعروبة.

@@ على الجمهور ربما ان يعرف انك مارست المسرح منذ سن ١٥ حيث فضلته على مواصلة الدراسة لو عاد بك الزمن إلى الوراء هل ستختار المسرح مجددا؟

  •  سأعيد الكرة مرة ثانية حتى ولو أعيدت حياتي من جديد سأختار المسرح لأنه « مكتوبي»

@@ رسالتك للجمهور

  •  مرحبا بكم لا توجد مشاكل بالمسرح تعالوا لنشاهد معا العروض وأتمنى لهذا المهرجان الاستمرارية ويكون أحسن وأحسن.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018