تأسف على عدم وجود ''نقد متخصص'' للركح، فطموش:

المسرح الجواري أعاد الجمهور إلى الفن الرابع

هدى حوحو

كشف مدير المسرح الجهوي لبجاية السيد عمر فطموش أن المسرح الجزائري ورغم كل المشاكل التي يعاني منها يعيش نوعا من الإنتعاش، مقارنة بينه وبين وضعيته في بلدان أخرى، معتبرا الجزائر بوابة للترويج الفني لأعمالها المسرحية وحتى الأوروبية كفرنسا الذي قال أن الفن فيها يعاني مؤكدا على هذا بقدوم الفرق الفرنسية.
 واعتبر السيد فطموش في ندوة تحت عنوان (حدود الترجمة والإقتباس في المسرح الجزائري) نظمت بقاعة «الأطلس» أن ظاهرة المسارح الجهوية في المدن والأحياء وداخل المدارس والجامعات تعتبر نقطة ايجابية خاصة وأن الجمهور الجزائر يفتقد نوعا ما لثقافة التردد على المسارح والاستمتاع بالعروض المسرحية بالرغم من قيمة الفن الرابع الذي ينتجه عمالقة سطروا أسماءهم من ذهب، وأن المسرح (الجواري ) سيمكن من جذبه وإعادته إلى شبابيك المسرح      .
وفي سياق آخر، نفى فطموش أن تكون اللغة المسرحية مشكلة كبيرة للفن الرابع و دعا إلى تعزيز استعمال الفصحى في السيناريو المسرحي، مؤكدا على أن استعمالها (لا يعيق) التواصل مع الجمهور الجزائري، وأوضح المسرحي الجزائري أن إشكالية اللغة موجودة في كثير من المسارح العالمية ومنها المسرح الفرنسي الذي دق ناقوس الخطر تجاه اللغة الفرنسية الأدبية         .
وعن موضوع الندوة قال المتحدث أن «الإقتباس الذي يعتمد على التكوين هو الأفضل للمسرح الجزائري وليس الترجمة التي تحرف النص المسرحي وتشوهه)، مضيفا أن بعض النصوص المسرحية يستحيل ترجمتها، وتأسف المتحدث على عدم وجود (نقد متخصص) للمسرح في الجزائر، معتبرا أن وجود الأعمال المسرحية الضعيفة لا يعني انعدام الأعمال الجيدة.
يذكر أن الندوة نظمت في إطار البرنامج الاحتفالي الذي يقيمه المسرح الوطني الجزائري محيي الدين بشطارزي بمقره بالجزائر العاصمة من ٨ جانفي إلى ٨ فيفري احتفاء بالذكرى الخمسين لتأسيسه (١٩٦٣ ـ ٢٠١٣) .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018