"محند السعيد أمليكش .. الشعر والمقاومة"

مولود أدبي جديد يجمع كتابات أمير الشعراء ببجاية

ت. - بن النوي

صدر مؤخرا عن دار تيرا ببجاية مولود شعري جديد بعنوان " محند السعيد أمليكش (١٨١٢ ـ ١٨٧٧)  الشعر والمقاومة " للكاتبان أرزقي يحي وجمال بليل، تناولا فيه السيرة الذاتية ومسيرة هذا الشاعر خدمة للثقافة والأدب الجزائري.
 الكتاب عبارة عن نبذة عن حياة شاعر كبير من القرن التاسع عشر الذي كان صديقا ورفيقا للشاعران سي محند أومحند والشيخ محند ولحسين، حيث عاش في منطقة أث مليكش بتازمالت، والذي خلف العديد من القصائد والأشعار التي حاول الكاتبان يحي بليل المتحصل على شهادة الماستر ٢ في علم الاجتماع التربوي من جامعة باريس ٨ والذي يشغل حاليا منصب مفتش اللغة الأمازيغية بولاية بجاية، وأرزقي جمال هو كذلك متحصل على شهادة الماستر ٢ في علم الاجتماع التربوي من جامعة باريس ٨ ، يشغل حاليا منصب مفتش التعليم للغة الفرنسية بولاية البويرة، حيث سبق وأن نشر مجموعة من القصص القصيرة التي جمعها في كتاب من منشورات تيرا سنة ٢٠٠٩، بعنوان " أكال د واوال" أي التراب والكلمة، و كتاب "حكايات وأساطير من منطقة القبائل" عن منشورات "فلي فرونس" بباريس سنة ٢٠١٠ .
 فالمؤلفان اختارا خوض تجربة جديدة في الكتابة من خلال البحث في حياة سي محند سعيد أمليكش، وجمع أشعاره وقصائده في كتاب ليتسنى لمحبي هذا الشاعر الكبير الاستمتاع بأشعاره، ففي الصفحة ٣٢ استعرض الكاتبان نبذة عن حياة الشاعر الكبير سي محند السعيد أمليكش وشجرة نسبه، فهو ينحدر من عائلة المرابطين وأصلها من جنوب المغرب، أما مصادر تاريخية أخرى، فتقول أنها من الشمال المغربي، انتقلت لأول مرة إلى منطقة بني جليل ببجاية ثم إقاشن بقرية آث مليكش خلال أواخر القرن ١٧ وبداية القرن الـ ١٨، جده الأول كان لديه ثلاثة أبناء وهم محند أو عبد الله، علي أو عبد الله و سماعيل أو عبد الله، هذا الأخير انتقل للعيش في بني جليل ولم يكن لديه أبناء. محند أو عبد الله هو جد الشاعر محند سعيد وكان لديه ثلاثة أبناء وهم محند سعيد، محفوظ ومسعود وهذا الأخير هو والد الشاعر، والذي تزوج من إبنة عمه عدادة أوعبد الله ابنة سيدي علي. فالشاعر محند سعيد كان لديه أخ يدعى حنفي أو عبد الله الأخوان يشكلان شجرة نسب آيث الشيخ والتي أصبحت تُعرف بـشجرة النسب " حنفي" بعد إنشاء سجلات الحالة المدنية في نهاية القرن الـ ١٩ من طرف الإدارة الفرنسية. أما عمّاه الآخران فيشكلان عائلتا آيث لخوّاس ( أصبحت خواس بعد إنشاء سجلات الحالة المدنية) وعائلة آيث عبد اللي وهي عائلة عبد اللي حاليا. فذكاؤه وتمكنه من استعمال اللغة وتحكمه في صياغة المفردات ونسج الجمل جعل منه أمير الشعراء في وقته، لأنه في تلك الفترة من الصعب أن يلقب أحد بالشاعر قبل أن ينظم قصيدة من مئة بيت شعريٍّ

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17801

العدد 17801

الأربعاء 21 نوفمبر 2018
العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018