د. مريبعي يؤكد ضرورة مواكبتها للتطورات في حوار مع “الشعب”:

الوسائل التكنولوجية دعامة أساسية للنهوض باللغة العربية

حوار ورقلة: إيمان كافي

بناء قاعدة معطيات صوتية وبرمجيات للتعرف الآلي على الكلام وعلى المتكلمين

تعد التكنولوجيات الحديثة وسيلة هامة لتطوير جميع اللغات وتمكينها من مواكبة العصر لضمان استمرارية صلاحياتها في المكان والزمان وهو الأمر بالنسبة للغة العربية، ويعتقد الدكتور الشريف مريبعي مدير المركز الوطني للبحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية، أن التكنولوجيا دعامة أساسية للنهوض باللغة العربية موضحا أن ذات المركز يعدّ شريكا علميا هاما لقطاعات عدة يعكف على تقديم خدمات ملموسة لتطوير اللغة العربية حتى تواكب عصر التكنولوجيات المتطورة.

- ”الشعب”: بداية، فيما تتوضّح مهام المركز الوطني للبحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية؟
 الدكتور الشريف مريبعي: مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية مؤسسة عمومية ذات طابع علمي وتكنولوجي تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وقد تمّ تحديد مهام المركز بمرسوم تنفيذي، وتتلخص تلك المهام في الآتي:
العمل على تطوير اللغة العربية لتواكب عصر التكنولوجيات المتطورة، وذلك بفضل الاعتناء بما تقدمه اللغة العربية من إمكانات هائلة في مجال التواصل والمثاقفة.
- كيف تساهم الأبحاث العلمية في تطوير اللغة العربية في الجزائر وفق منظورك؟
 تتجه الأبحاث التي تنجز على مستوى المركز إلى تقديم خدمات ملموسة لقطاعات اجتماعية واقتصادية في مجال اختصاصها، ويتعلّق الأمر بتوفير مجموعة من الخدمات لقطاع التربية ببلادنا، فهناك أبحاث ودراسات متعلقة بتقييم الكتب المدرسية في جميع الأطوار، ولا سيما كتب اللغة العربية، وهذا من تصحيح المسار التعليمي من جهة بوضع نتائج تلك الأبحاث بين أيدي مؤلفي تلك الكتب، والأخذ بأيدي المكونين من أجل تفسير العمليات البيداغوجية والطرائق التربوية. فالمركز من هذه الناحية يعدّ أداة علمية داعمة لهذا القطاع الحسّاس، كما يعدّ شريكا علميا هاما في النهوض بتعليم اللغة العربية من خلال التماس أفضل الطرائق والتنبيه عليها، والكشف عن النقائص واقتراح البدائل. طبعا المركز لا يمارس الوصاية على أية جهة، ولكن من مهامه الأساسية تنفيذ برامج بحثية في تعليمية اللغة العربية، ووضعها تحت تصرف القائمين على شؤون التربية للإفادة منها حسب الحاجة. صحيح أنه لا ينجز أعماله تحت الطلب لحد الآن ولكن باحثيه ملتزمون بالعمل في المجالات التي تدخل في مهام المركز، ومن هنا نجدهم مثلا يعملون على إنجاز معجم مدرسي موجه لتلاميذ مرحلة التعليم المتوسط، وهو معجم فريد من نوعه، لأن مادته مستمدة من عملية مسح شاملة للسندات التربوية التي بين أيدي التلاميذ، ومن عشرات الآلاف من النصوص المختلفة الحديثة على وجه الخصوص، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإنه يستوعب المصطلحات العلمية والألفاظ الحضارية الحديثة التي تواجه المتعلم في حياته اليومية، فضلا عن اشتماله على ما توافر في المعاجم العربية والأجنبية. ولعلّ السمة التي تميز هذا المعجم عن غيره من المعاجم المتداولة، هي كونه معجما إلكترونيا، سيتم تداوله على صفحات الأنترنت وعلى الحواسيب وفي أجهزة الهاتف، فهو عملي ومفيد وسريع الاستخدام والاستجابة للطلب، كما أنه سيكون واسع الانتشار.
- كيف يمكننا اليوم الحديث عن تسخير التكنولوجيات الحديثة في خدمة اللغة العربية؟
  فيما يتعلّق بتسخير التكنولوجيات لخدمة اللغة العربية، يمكننا الحديث عن أمثلة في هذا المجال، ومنها ما أشرنا إليه سابقا من بناء معجم إلكتروني يعمل بقاعدة معطيات يمكن إثراؤها بصفة دائمة، بمعنى أنه قاموس تفاعلي يضاف إليه كل ما يستجد من مصطلحات ومفاهيم، كما يعمل ببرمجية تسهل الاستخدام والانتفاع، وتساعد في إدخال المعطيات بسهولة من قبل القائمين عليه. ومن الأمثلة أيضا بناء قاعدة معطيات صوتية، وبرمجيات للتعرف الآلي على الكلام وعلى المتكلمين، والقراءة الآلية للنصوص، وغيرها من الأمثلة على استخدام التكنولوجيا في العلاج الآلي للغة والعلاج الآلي للكلام. إننا نؤمن أن اللغة العربية لا تنهض إلا باستعمال الوسائل التكنولوجية.
ويعود الفضل في هذا التوجه إلى الأستاذ عبد الرحمن الحاج صالح الذي رسم خطة منذ تاريخ إنشاء هذا المركز في سنة 1991 تقضي بتكوين أرطفونيين ومختصين في الحاسوبيات وفي الإلكترونيك، في اللسانيات لينالوا شهادة الماجستير ثم الدكتوراه، وقد أثمر هذا الجهد فتخرّج عدد معتبر من اللسانيين الذين لديهم تكوين قاعدي في الإلكترونيك أو في الإعلام الآلي أو في الأرطوفونيا، فحملوا على عاتقهم البحث في اللغة العربية بتسخير المعرفة الطبية والمعرفة التكنولوجية التي اكتسبوها في المرحلة الأولى من تكوينهم العالي. إلا أن ما يؤسف له أن أغلب هؤلاء الخريجين قد هاجروا خارج الوطن أو التحقوا بالجامعات مفضلين مؤسسات التكوين على مؤسسات البحث. كما أن المركز باعتباره مؤسسة بحث ليس من مهامه التكوين لا يمكنه استخلاف هؤلاء الذين لم يبق منهم في المركز سوى قلة قليلة.
- ما هي الأساليب الأكثر نجاعة حسب رأيك لاستخدام التنوع اللهجي في إثراء اللغة العربية بالجزائر؟
 لا يمكننا أن نتحدّث في وقتنا الحاضر عن أداءات لهجية بالنسبة إلى اللغة العربية، ولكن يمكننا الحديث عن أداءات صوتية، ففي اللغة العربية ـ حسب علماء الاجتماع اللغوي - ثلاث مستويات فهناك اللغة العربية الفصيحة وهي لغة التعليم والكتابة والإدارة والبحث، واللغة العامية أو الدارجة وهي لغة الشارع والبيت، وهناك لغة وسطى هي خليط من الفصحى والدارجة المهذبة، وهي لغة يستخدمها الإعلاميون ورجال السياسة، وإلى جانب العربية توجد أيضا الأمازيغية بلهجاتها المختلفة والفرنسية، هذه هي الممارسات اللغوية المتوافرة في بلادنا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17776

العدد 17776

الأحد 21 أكتوير 2018
العدد 17775

العدد 17775

السبت 20 أكتوير 2018
العدد 17774

العدد 17774

الجمعة 19 أكتوير 2018
العدد 17773

العدد 17773

الأربعاء 17 أكتوير 2018