في برنامج مسرح قسنطينة الرمضاني

مسرحية “تيك تاك بوم “ تُطل مرة أخرى على رواد الخشبة

قسنطينة: أحمد دبيلي

أعاد مسرح قسنطينة الجهوي “محمد الطاهر الفرقاني”، سهرة أول أمس، عرض مسرحية “تيك تاك بوم”، وهذا في إطار برنامجه المسطر بمناسبة شهر رمضان الفضيل.
هذه المسرحية التي أنتجها مسرح قسنطينة بالاشتراك مع الجمعية الثقافية “الماسيل”، اقتبس نصّها المخرج المسرحي “صلاح الدين تركي” عن “العد التنازلي” لماكبث، للكاتب العراقي “علي عبد النبي الزيدي”، وقام بإخراجها كل من “داودي سرحان” و«صلاح الدين تركي”، في حين يتقمص أدوارها كل من الممثلة “فايزة بيبش”، “سرحان داودي” و«صلاح الدين تركي”.
هذه المسرحية التي قدمت في عرض شرفي، بداية شهر ماي الجاري، وسط حضور جد مميز، تتمحور أحداثها حول شخص مريض نفسيا يتخيل نفسه برتبة “جنرال” في صفوف الجيش وزعيما يحسب له ألف حساب، فيعتقد هذا “الجنرال” أن أعداءه وضعوا له قنبلة موقوتة في منزله حيث بدأت هذه الأخيرة في العد التنازلي، فتتسارع الأحداث بالنسبة لهذه الشخصية المريضة فيستدعي في كل مرة شخصيات وهمية من أجل مساعدته على إبطال مفعول هذه القنبلة ؟ فالمسرحية كما قال عنها مخرجها ومقتبسها “صلاح الدين تركي” تتميز بفلسفة خاصة وتتخذ أشكالا مسرحية عديدة، مثل الكوميديا السوداء والمسرح العبثي.
 بديكور بسيط يتمثل في أريكة كبيرة، طاولة، كرسي ومجسم خشبي للكرة الأرضية بجانبه هاتف قديم، تبدأ أحداث هذا العمل الفني المتميز، فالجنرال الموهوم الذي يتقمص دوره الممثل “سرحان داودي”وبلباسه العسكري يتقاسم أغلب مشاهد العرض مع زوجته الحامل والتي أدت دورها ببراعة الممثلة «فايزة بيبش»، حيث تتسارع الأحداث تارة في حوار يعبر عن الخوف من هذه القنبلة الموقوتة الذي بدأ عدها التنازلي في السريان، وتارة أخرى حوار في الحب المفقود بين زوجين يتقاسمان عش الزوجية الذي أصابه الفتور، وتتخلل هذه المشاهد، مشاهد أخرى تتدخل فيها شخصية الممثل «صلاح الدين تركي» تارة في شخصية الطبيب المخنث الذي يحاول فحص الجنرال المخبول وتارة أخرى يحمل فيها آلة الأكورديون ليعزف للمحبوبين نغمة حب من أغاني التراث لتقرب بين الجنرال وزوجته الحامل وأخيرا في دور الجندي البسيط بلباسه العسكري الرّث من ذاك الزمن الغابر.
وباللّغة الدارجة البسيطة بين الزوجين والشخصيات التي تقمصها «صلاح الدين تركي» والتي تناولت بعض المفردات الفكاهية التي يتواصل بها المجتمع الجزائري في حواراته اليومية، مكّنت هذه المرة أيضا الجمهور المتفرّج من التفاعل مع هذا العرض الذي يحمل بين طياته أسلوب دعابة تميز عفوية الإنسان الجزائري البسيط.
 تجدر الإشارة إلى أن مسرحية “تيك تاك بوم “ وبحسب تصريح مخرجها “صلاح الدين تركي” سوف يتم عرضها، خلال شهر رمضان في دار الثقافة “مالك حداد ثم في بلدية عين عبيد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018