بعد أسبوع حافل تزاوجت فيه مختلف الطّبوع الموسيقية بعنابة

نعيمة عبابسة تختتم سهرات مهرجان الموسيقى والأغنية الحضرية

عنابة: هدى بوعطيح

عاش الجمهور العنابي على مدار أسبوع كامل جوا من المتعة والفرجة مع الفن الأصيل، من خلال المهرجان الوطني 13 للموسيقى والأغنية الحضرية، الذي احتضنه مسرح عز الدين مجوبي، حيث استضاف على خشبته نجوم الفن الجزائري في طابع المالوف والحوزي والأندلسي، ليسدل عليه الستار عشية أول أمس الخميس وسط إقبال كبير لسكان بونة، الذين كانوا في الموعد منذ انطلاقه.
سهرة اختتام المهرجان، أحيتها الفنانة الكبيرة نعيمة عبابسة، والتي كانت نجمة التظاهرة الفنية بامتياز، حيث صدحت على ركح “مجوبي” بأشهر وأجمل أغانيها، وتفاعل معها جمهور بونة، خاصة حين تألّقت في أداء أغنية الفنان الراحل الكبير أحمد وهبي ورائعته “فات لي فات”، لتواصل تألّقها وتنعش سهرة اختتام المهرجان الوطني للموسيقى والأغنية الحضرية بعد أسبوع حافل من الطرب الأصيل، حيث قدمت الفنانة نعيمة عبابسة ما جادت به قريحتها من أنغام كان لها صداها الكبير وسط جمهورها وعشاقها، وتحت زغاريد النسوة.
الفنان “بيبي” كان بدوره في الموعد خلال هذه التظاهرة، حيث أطرب عشاق المالوف، هذا الطابع الذي كان سيد سهرات الطبعة الثالثة عشر للمهرجان الوطني للأغنية والموسيقى الحضرية، بأداء مميز لعديد الفنانين الذين قدموا نكهة خاصة لهذه الفعالية، على غرار سليم شافي، وجمال مواكي وحليم مقران، ودخلة مبارك، إلى جانب الفنان “بيبي” الذي أبان عن مكانته وسط الجمهور العنابي والتصفيقات التي حضي بها وهو يؤدي أغانيه المتألقة.
كما صنعت جمعية دار الغرناطية” للقليعة خلال السهرة الختامية التميز في طابع الأندلسي، حيث استحضرت عددا من الوصلات الغنائية المستوحاة من التراث الأندلسي العريق، وقدمته بأسلوب فني راق أطربت الجمهور الغفير الذي غص به مسرح عز الدين مجوبي، وأبانت عن شغفهم وتعطشهم للفن الملتزم والطرب الأصيل.   
وعلى مدار أسبوع كامل استمتع سكان “بونة” بعذب النغمات وأرقى الوصلات في مختلف الطبوع الموسيقية، فقد وجد عشّاق الشعبي ضالتهم في هذا المهرجان واستمتعوا بالأغاني الراقية للفنان الكبير مراد جعفري، إلى جانب عبد الرحمن قبي ومساعيد عبد الحق والفنان كريم بوجمعة وغيرهم، كما كان لأغنية الحوزي حضورا من خلال مجموعة من الأصوات على غرار الفنانة مريم بن علال، التي رحلت بجمهورها إلى زمن الطرب الأصيل.
وتواصلت الأجواء الفنية ببونة، والتي أحيت الليالي الرمضانية لهذه المدينة، وكشفت عن جمهور ذواق للأغنية الجزائرية الأصيلة، حيث كانوا أيضا في الموعد مع الأغنية القبائلية، والتي كان لها نصيب خلال هذه السهرات الرمضانية المتنوعة، وذلك بصوت الفنان “حسينو” من بجاية، والذي بدوره تفاعل مع جمهوره وقدّم ما جادت به قريحته من أغاني.
ليسدل الستار على تزاوج رائع على مدار أسبوع كامل بين مختلف الطبوع الموسيقية من المالوف إلى الأندلسي والتلمساني والحوزي، والتي أحيتها التظاهرة الموسيقية المنظمة من طرف مديرية الثقافة بالتنسيق مع المسرح الجهوي للمدينة، كما تمّ خلالها تكريم عدد من الفنانين تقديرا لإسهامهم في ترقية هذا النوع من الفنون الموسيقية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018