فيما تقترح أيام «كازا ميديتيرانيو» الثّقافية برنامجا دسما

ميغال دي سيرفانتيس يعود إلى الحامة

أسامة إفراح

ينظّم كل من سفارة إسبانيا بالجزائر ومعهد سيرفانتيس بالتعاون مع وزارة الثقافة، «الندوة السنوية الأولى ميغال دي سرفانتيس»، وذلك يوم الأحد المقبل 24 جوان بالمكتبة الوطنية بالحامة. وينتظر أن تكون هذه الندوة انطلاقة لسلسلة من اللقاءات التي سيشارك فيها نخبة من المختصين والباحثين المرموقين من الجزائر وإسبانيا ودول أخرى، حسبما جاء في بيان السفارة الإسبانية بالجزائر، الذي تلقت «الشعب» نسخة منه.
يؤكّد البيان استضافة هذه الندوة لمختصّين ذوي صيت في مجال الثقافة الإسبانية، من أجل تنشيط مناقشة حياة وأعمال صاحب رائعة «دون كيخوتي دي لا مانتشا».
ومن بين هؤلاء، ذكر البيان كلا من الياباني نوريو شيميزو، البروفيسور بجامعة واسيدا وكذا جامعة صوفيا بطوكيو، والذي يعتبر من المتخصّصين الأشهر في الأدب الإسباني، وقد ترجم أعمالا لألفونسو الخامس «العالم»، غراثيان، كويفيدو، سرفانتيس وغيرهم. أما شكيب بنعفري، فسيقدم لمحة عن الجزائر في الفترة التي عاش فيها سرفانتيس، كما سيشهد الحدث مشاركة الجزائري محمد صالح منير من معهد الترجمة بجامعة الجزائر 2. ولن يخلو برنامج الندوة من مشاركة ممثلي وزارة الثقافة وعدد من الجامعيين والباحثين.
إلى جانب هذه الندوة الدولية، ينظّم كل من سفارة إسبانيا بالجزائر ومعهد سيرفانتيس مجموعة من التظاهرات الثقافية، بداية بمعرض الحرف التقليدية التارقية والميزابية، الذي يحتضنه معهد سيرفانتيس بالعاصمة من الثلاثاء 26 جوان إلى غاية الحادي عشر من جويلية المقبل.
أما الأيام الثقافية «كازا ميديتيرانيو» بالجزائر، من 27 إلى 30 جوان، فهي مزيج ثقافي غني بألوان المتوسط. تنظّم هذه الأيام بالتعاون مع «كازا ميديتيرانيو» التي هي مؤسسة عمومية تابعة للحكومة الإسبانية، مقرها بمدينة آليكانت، وتهتم بالتعاون «الاقتصادي والحوار الثقافي والاعتراف المتبادل وتقوية روابط بين المجتمعات المدنية للدول المتوسطية».
وممّا تقترحه التظاهرة محاضرة جيرترود غوميز حول الفن الإسباني في القرن العشرين، ولقاء مع فنانين جزائريين حول «اللقاء الدولي الرابع للفن المتوسطي»، وذلك بمعهد سيرفانتيس، الذي سيحتضن ايضا لقاء مع الكاتبة ماريا لاورا إيسبيدو فرايري.
كما سيكون الفلامنكو حاضرا من خلال الحفل الموسيقي «الغجرية»، الذي تحييه الفنانة بيلار أندوخار بقاعة الممغرب بوهران. وبيلار أندوخار مغنية وراقصة وكوريغراف جالت العديد من الدول على مدى 24 سنة، كما أصدرت أول ألبوم غنائي لها «أندرو» (الدرب) وذلك سنة 2017. ولن يغيب فن الطبخ الإسباني عن التظاهرة، وسيمثله الشيف خوسي بوينتيس، بتقديمه عرضا عن مطبخ آليكانت.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018