مهرجان السّينما العربية بمعهد العالم العربي بباريس

تكريم محمود زموري..ومشاركة «إلى آخر الزّمن» لياسمين شويخ

أسامة إفراح

انطلقت أول أمس الخميس فعاليات الدورة الأولى من مهرجان السينما العربية، الذي تنظّمه مؤسسة معهد العالم العربي في باريس، ويتواصل إلى الثامن من جويلية الداخل. وإلى جانب تكريم المخرج الجزائري الراحل محمود زموري، الذي سيشهد عرض فيلمه الشهير «من هوليوود إلى تمنراست»، يشهد المهرجان مشاركة عدد من الأفلام الجزائرية، على رأسها «إلى آخر الزمن» للمخرجة ياسمين شويخ، الذي حاز قبل أيام على جائزتي أحسن سيناريو وأحسن إخراج بمهرجان وجدة المغاربي للفيلم.
يتضمّن برنامج الدورة الأولى من مهرجان السينما العربية Festival des cinémas arabes عرض ما يفوق 70 فيلما روائيا ووثائقيا. وإذا كان فيلم ياسمين شويخ «إلى آخر الزمن» هو الفيلم الروائي الطويل الوحيد الذي يمثل الجزائر في المسابقة الرسمية للمهرجان، فإنّنا نسجّل مشاركة جزائرية أكبر من حيث الأفلام القصيرة، حيث نجد «أرض شاسعة» للطيفة سعيد و«دقلة نور» لسفيان حليس و«ماستر أوف ذو كلاس» لحكيم زوهاني وكارين ماي، و«يوم زفاف» لإلياس بلكدار، وجلّها إنتاجات مشتركة.
وينقسم برنامج المهرجان، الذي يرأس لجنة تنظيمه جاك لانغ وتترأسه شرفيا الفلسطينية هيام عباس، إلى ثلاثة أقسام: قسم تنافسي مخصص للأفلام الطويلة والقصيرة، الروائية منها والوثائقية، المنتجة سنتي 2017 و2018، وقسم مخصص للتكريمات، ويتعلق الأمر هنا بالمخرج الجزائري الراحل محمود زموري، الذي غادرنا في نوفمبر 2017، وكذا رائد السينما اللبنانية، المخرج الراحل جان شمعون. أما القسم الثالث فحمل عنوان «نظرة على السينما السعودية»، حيث تشارك الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بـ15 فيلما، تشارك ثلاثة أفلام منها ضمن المسابقة، وهي «لسان» لمحمد السلمان، و«حلاوة» لهناء الفاسي، و«الخوف صوتياً» لمها الساعاتي.
وقد خصص لكل قسم لجنة تحكيم، حيث نجد في قسم الأفلام الروائية السينمائي المغربي فوزي بن سعيدي رئيس اللجنة، إلى جانب الفرانكو جزائري سليم كشيوش، التونسي أمين بوحافة، الفلسطينية / السعودية فاطمة البنوي، المصري محمد حفظي، الفرنسي جاك بيدو والبلجيكية فيرونيك لانج. ويقترح المهرجان لقاءين حول السينما، يتمحور الأول حول إقامات وورشات الكتابة في أوروبا والعالم العربي، أما الثاني فيدور حول الصناعة السينمائية الفلسطينية. كما تنظم ورشة كتابة السيناريو موجهة لحاملي المشاريع من ضفتي المتوسط، وسيتمخض عنها الفائز بجائزة أحسن سيناريو في الورشة، فيما تخصص ورشة ثانية للشباب العصامي الراغب في التعرف على مختلف مراحل صناعة الفيلم السينمائي.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018