دراسة نقدية

مقاومــة الشّعــر الجزائــري للإرهــاب فــي تونــس

بقلم د - وليد بوعديلة أستاذ جامعي - الجزائر

 

 

 قصيدة «الفراشة والمسوخ» أو «القصيدة الرّصاصة»

كما لم يستطع الإرهاب أن يقضي على الحياة في الجزائر، فلن يفعل هذا في تونس، وكما واصلت تونس أملها وشوقها للبقاء بعد الكثير من الهجمات والأعمال الهمجية الإرهابية، مثل أحداث بن قردان 2016، فستفعل بعد كمين معتمدية غار الدماء بجندوبة في 8 جويلية 2018، والذي استشهد فيه ستة من أبناء الحرس الوطني التونسي في عبوة ناسفة، وهنا نتذكر قصيدة الشاعر الجزائري عز الدين ميهوبي.
والقصيدة مهداة إلى روح الشهيدة الطفلة التونسية «سارة الموفق»، شهيدة مدينة بن قردان التي سقطت في ميدان الشهادة، بعد عمل إرهابي وحشي، وقد نشرت الصحافة الجزائرية القصيدة في شهر أفريل من سنة 2016.
 والقصيدة متوفرة في الانترنت، من المنابر الإعلامية الجزائرية التي وجدنا القصيدة منشورة فيها نذكر جريدة صوت الأحرار (عدد 5537-في يوم 6 أفريل 2016)، ولسنا ندري إذا كان الإعلام التونسي المكتوب قد انتبه لها.
نقرأ في المطلع:
لك ما شئت من الحلوى
ومن شدو العصافير
لك القصص التي تروى
لأطفال يغنون
ولشمس التي تأتي..
لعاشقة بلا مأوى
لك النجوى
لك الفرح الذي أزهر
على بوابة المرمر
ومثل سلاحف النينجا
لك الحلم الذي يكبر
لك العمر الذي يصحو
على غده
وفي يده
بقايا طفلة تجري
يكتب الشاعر ميهوبي كل ملامح الجمال و قداسة الجلال في حضرة الطفلة الشهيدة سارة، فلها ولتونس البقاء، ولها الفرح والديمومة ومع الشمس بدلالات الوهج الانساني الواقف في أمام ظلمات الهمجية المتطرفة الخارجة من زمن الانسانية و الداخلة في زمن ال (...)، عذرا أيها القارئ لا يمكن ان نشبههم - هنا - بالحيوان أو الأنعام، لأن في السياق القرآني يوجد من البشر الضالين من هم أضل من الأنعام سبيلا؟؟
تونس.. لا تبكي
ثم يواصل الشاعر سفره أإمام الطفلة التونسية، ويكشف الخيانات التي تدوس المجد والوطن، وتريد أن تحول الأرض إلى خراب والذاكرة إلى هوية قاتلة بل قتّالة، عبر قيم ضيقة ورؤى معتوهة قاصرة عن التأمل، و يشبه الشاعر ميهوبي الشهيدة بالزهرة ، ومن ثمة بدلالة الحياة والأمل والخصوبة، ولا يريد الشاعر أن تبكي تونس، ليجد القارئ النص يتحرك بين ثنائية الموت «الإرهابي والحياة / الوطن والشهيدة، ثم يعلن التوحد الصوفي في جلال الشهادة:
يد الأطفال لا تلوى
قطفتم زهرة السوسن
فصب العطر لعنته
عليكم
أيها القتلة
دم الأطفال لن يحزن
ستطلع منه آيات
تدين الكفر والجهلة
ويأتي موكب الأطفال
يرقص حاملا تابوت
الطفلة احترقت
رماد الروح ملتحفا
رداء الله والياقوت
 
يتحول النص الشعري هنا إلى مجال فكري وفني صوفي، ولا يمكن للغة العادية أو الشعرية أن تقترب من جلال الشهادة، بخاصة عندما تكون الشهيدة طفلة جميلة بريئة لا تعرف من الصراع السياسي او الديني أو الفكري أي شيء ،ويرتقي النص الأدبي إلى عوالم التوظيف الأسطوري لرموز الرماد وما فيه - في الأساطير- من تجدد بعد لحظة الموت، وان قصيدة الفراشة والمسوخ لعز الدين ميهوبي هي قصيدة الحياة رغم أنها قد كتبت في لحظة ألم الموت، ويبدأ الصراع لأجل الحياة (حياة تونس والإنسان التونسي، بل حياة الانسانية عموما) من خلال العنوان، ويبدو أن الشاعر مدرك لجماليات التقديم والتأخير وأبعاده الدلالية وقد جاءت الشهيدة-الفراشة هي الأولى في تركيب العنوان رغم أنها هي التي سقطت وغادرت هذه الدنيا، وجاء الّإرهابي هو الثاني من خلال لفظ الممسوخ وليس صفته الهمجية رغم سلطان الرصاص والنار في يديه؟؟
وصاحب القصيدة وفق في اختيار هذا الوصف الذي يعبر عن رفض الإنسان لبعده البشري وبحثه عن بعد آخر ممسوخ، مشوه، معتوه، مجنون، قبيح...وكل علامات التفاهة والنذالة (...).
إن القصيدة جميلة بمفاهيم علم الجمال ونظريات الأدب والإبداع، وتحتاج لتأملات نقدية بطرق معرفية منهجية متعددة، وهي القصيدة / الرصاصة في مواجهة أوراق التطرف والتكفير ورصاصات الغدر والبطش..
 وأتمنى من القارئ الجزائر والتونسي والعربي عموما ان يلتفت لها، ليس لأنه صاحبها هو الوزير عز الدين، وإنما لأن كاتبها هو المبدع الشاعر ميهوبي، وقد أعجبت القصيدة طلبتي في جامعة سكيكدة،عندما درستها في مادة جماليات الشعر الجزائري المعاصر، ولكني نبهتهم لضرورة تتبع صوت التحدي والمقاومة فيها، لأننا يجب أن ننتصر على التطرف و الإرهاب عبر الزمان و المكان، ويجب أن تظل تونس الحياة والسياحة والفن والإبداع واقفة، وهو ما نقرأه في القصيدة:

فلا الإرهاب يحرمني
من الوطن الذي يعلو
ولا الغربان تمنعني
من الصوت الذي يحلو
أنا بوّابة المعبر
إلى النصر الذي يأتي
بشائره
دمي الأحمر

في الختام

إن قصيدة الشاعر الجزائري عز الدين ميهوبي هي صوت الجزائر المقاومة للإرهاب،وهي هدية جميلة جلية من وطن الشهداء للأشقاء التونسيين، تقول لهم بأن  المجد للشهادة والبقاء لروح الفداء، وكم أتمنى أن  تتحول القصيدة إلى أغنية بلحن وصوت الموسيقي التونسي الكبير لطفي بوشناق.
 وكم أتمنى أن تعيد الصحافة المكتوبة نشرها أو أن يتبادلها عشاق التواصل الاجتماعي الفني والأدبي، أو تحاول القنوات العربية أن تبحث عن أصوات تنشدها لأنها تعبير جميل عن موقف إنساني عالمي من همجية الإٍرهاب وهنا ننتصر للجمال والحياة.

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018