تحذير صحراوي من انتهاك القانون الدولي

المغرب يضغط على أوروبا بملف الهجرة للتوقيع على اتفاق الصيد البحري

أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر, عبد  القادر طالب عمر، أمس الأربعاء، أن المغرب “فتح أبواب الهجرة للضغط على  أوروبا من أجل التوقيع على اتفاق الصيد البحري بينهما”.
وقال السيد طالب عمر أن “المغرب فتح أبواب الهجرة  للضغط على أوروبا وإسبانيا على وجه الخصوص من أجل دفعها إلى التآمر معه  والتوقيع على اتفاق الصيد البحري”، الذي وصفه بـ«الباطل”.
وأوضح ذات المسؤول أنه “في حال توقيع الاتحاد الأوروبي على هذا الاتفاق, فإنه  سينتهك القانون الدولي وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وسيعرقل مساعي  الأمم المتحدة ومبعوثها الشخصي الذي يدعو الأطراف للجلوس إلى طاولة المفاوضات,   كما سيعطل المنطقة المغاربية والتعاون بين دولها في مختلف المجالات”.  
وفي ذات الإطار, كشف السفير الصحراوي عن “نوايا بعض الدول, خاصة فرنسا  واسبانيا, للتوقيع على الاتفاق الذي ما زال في مرحلة الإعداد”, حيث تم التوقيع  على مذكرة تفاهم قبل صدور قرار المحكمة الأوروبية الأخير يوم 16 جويلية الماضي, الذي أكد بشأنه أنه “لا يمكن بتاتا إدراج منطقة الصحراء الغربية ولا مياهها في أي اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية, لأنه لا يوجد اعتراف للمغرب  بالسيادة على هذه الأراضي وأن السيادة يمتلكها الشعب الصحراوي وجبهة   البوليساريو التي تمثله والتي ترفض هذا الاتفاق الباطل”.
 واضاف أن هذا الحكم الثالث للمحكمة الأوروبية “جاء في الوقت المناسب لأنه  سيساهم في الضغط على المملكة المغربية”.
وفيما أعرب عن أمله في أن يساهم “التجديد الذي وقع على الطبقة السياسية في إسبانيا في مراجعة وتصحيح خطئها التاريخي المتمثل في التوقيع على اتفاقية  مدريد التي هي سبب المأساة التي يعيشها الشعب الصحراوي حاليا”، أكد السفير  
الصحراوي أن “إسبانيا تخلت عن مسؤوليتها في معالجة القضية الصحراوية وأن فرنسا هي المعرقل الحقيقي لهذه القضية على مستوى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي  وحتى في الاتحاد الأوروبي”.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018