تونس

إيقاف إرهابيين على علاقة بهجوم في ألمانيا

اعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس، توقيف شخصين ارهابيين على علاقة بالإرهابي المدعو  سيف الله، مدبر الهجوم «البيولوجي» الذي أحبط في المانيا.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق أمس، ان «الشخصين على علاقة بالتونسي المقيم بالمانيا المدبر للهجوم بالقنبلة الذي احبط في المانيا».
ويشتبه في أن سيف الله أراد صنع «قنبلة بيولوجية» من الريسين وهو سم من أصل نباتي عنيف جدا، أقوى بستة آلاف مرة من السيانور.وفي 24 جويلية الفائت تم توقيف زوجته الالمانية (42 عاما) التي يشتبه بأنها ساعدت زوجها في التحضير للهجوم.
وبعد يومين أصدر القضاء التونسي قرارا بتوقيف «عنصرين إرهابيين على علاقة بسيف الله وفقا للزعق.
واكد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب سفيان السليطي لفرانس برس توقيف الشخصين بعد مثولهما امام قاضي القطب.وتابع السليطي أن الأبحاث كشفت أن أحد المتهمين حاول الالتحاق بصفوف «الجماعات الارهابية» بسوريا وأنه لم يتمكن من ذلك واتفق مع سيف الله «على ان يتولى كل منهما تنفيذ عملية إرهابية بصفة متوازية ببلدي إقامتهما تونس وألمانيا بواسطة قنبلة تقليدية الصنع».
اما العنصر الثاني فقد كُلف بتوفير وثائق سفر مزورة لسيف الله لتسهيل هروبه نحو بلدان أوروبية، وفقا لبيان وزارة الداخلية.
وكانت الشرطة عثرت في شقة الزوجين على اكثر من ثلاثة آلاف حبة ريسين و84 ملغرام من الريسين و950 غراما من مسحوق الالعاب النارية وزجاجتين مليئتين بسائل قابل للاشتعال وأسلاك موصولة بمصابيح و240 كرة معدنية.
وحاول سيف الله مرتين التوجه الى سوريا عبر تركيا في 2017، لكنه لم ينجح، للانضمام على الارجح الى تنظيم داعش الارهابي، كما تقول السلطات الالمانية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018