طباعة هذه الصفحة

بينما تتواصل المظاهرات في العراق

إحالة وزراء سابقين ومسؤولين كبار للتّحقيق بتهم فساد

أحال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وزراء سابقين ومسؤولين كبارًا إلى التحقيق، للاشتباه بتورطهم في قضايا فساد بشأن عقود تشييد أبنية مدرسية.
وذكر بيان مقتضب تم نشره على الصفحة الرسمية للعبادي على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أمس أن الإحالة جاءت «على خلفية فساد في عقود مدارس بعدة محافظات».
ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل.
وكانت مصادر مقربة من العبادي كشفت مؤخرا أنه بصدد إحالة ملفات 50 مسؤولا كبيرا إلى هيئة النزاهة للتحقيق في شبهات فساد وسوء إدارة، بينهم وزراء ووكلاء وزارات. وكان العبادي قال في مؤتمر صحفي قبل أيام: «لدينا حملة أساسية لمكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين، وقريبا سننشر ما عملناه بهذا الشأن، ومن تمت إحالته إلى النزاهة والأشخاص الذين تم الحكم عليهم».
وكان العبادي قرر قبل نحو أسبوع إقالة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي «على خلفية تردي خدمات الكهرباء ولحين إكمال التحقيقات».
وجاء القرار على وقع احتجاجات عارمة ما زالت تشهدها مدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد، منذ اسابيع.
ويطالب المحتجون بتحسين الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء، وتوفير فرص العمل، إضافة إلى محاربة الفساد.
وفي ذي قار، يعتصم العشرات من أبناء المحافظة، وذلك بعد تظاهرة ليلية أمام مبنى المحافظة، وأكد المتظاهرون الاستمرار في الاعتصام حتى إقالة المحافظ وأعضاء الحكومة المحلية.
بينما نظم عدد من العاملين في وزارة الكهرباء، بنظام العقود المؤقتة في ذي قار، تظاهرة مطالبين بتثبيت عقودهم بشكل دائم.