السجن سنة لمن يرفع العلم الفلسطيني

الرئيس الامريكي يزيل القدس عن طاولة المُفاوضات

القدس: قدمت عضوالكنيست عن حزب الليكود «عنات باركو» مشروع قانون يفرض عقوبات على من يرفع علم فلسطين في إسرائيل تصل في أقصاها إلى السجن لمدة عام.

وجاء مشروع القانون الذي يعتبر مبادرة فردية من قبل باركو، بعد التظاهرة التي نظمتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية (أعلى هيئة تمثيلية للعرب في إسرائيل) في تل أبيب احتجاجاً على قانون «القومية» منذ نحوأسبوعين، ورفعت فيها الأعلام الفلسطينية .
وسيقدم مشروع القانون مع افتتاح الدورة الشتوية للكنيست (البرلمان) الإسرائيلي في  أكتوبر المقبل.
وكان عشرات الآلاف شاركوا بتاريخ 11 أوت في التظاهرة التي نظمتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، للمطالبة بإلغاء «قانون القومية».
وحرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوبنفسه على رفع العلم الفلسطيني في التظاهرة، وكتب في حسابه على «تويتر»، أن رفع العلم الفلسطيني في التظاهرة هوأفضل دليل على ضرورة تشريع «قانون القومية».
ويعترف قانون «القومية» الذي أقر في الـ 10 من جويلية الماضي، بيهودية الدولة وينص على أن «الحق في ممارسة تقرير المصير الوطني في الدولة الإسرائيلية، هوحصري للشعب اليهودي».
كما ينص على أن الدولة تعتبر تطوير استيطان يهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته.
وينص أيضاًَ على «خفض مستوى اللغة العربية أيضاً من لغة رسمية إلى لغة ذات (وضع خاص)»
 من ناحية ثانية، أدانت منظمة التحرير الفلسطينية التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فجر أمس  الأربعاء في ولاية فرجينيا واعتبرتها لا قيمة لها .
وقالت ان تصريحات ترامب التي تقرّ   إزالة قضية القدس عن طاولة المفاوضات، هي استمرار للسياسة الأمريكية المنحازة لإسرائيل، واستمرار للأوهام التي تعيشها الإدارة الأمريكية المتمثلة بإمكانية تطبيق صفقة القرن بدون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية في أية تسويات مستقبلية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018