بعد إدانة مدير حملته ومحاميه السابقين

عزل ترامب لم يعد مجرّد حديث عابر

الرئيس الاميركي يعلن أنه في حال تمّ عزله فإن الاسواق ستنهار والجميع سيصبحون فقراء جدا ولا يعرف «كيف يمكن عزل شخص قام بعمل رائع»
حذر رودولف جولياني، محامي رئيس أمريكا، دونالد ترامب، وعمدة نيويورك السابق، من احتمال اندلاع انتفاضة في الولايات المتحدة حال المباشرة بإجراءات عزل الرئيس من منصبه عن طريق الإقالة.
واعتبر المحامي، في حديث لقناة «سكاي نيوز» التلفزيونية، أنه يمكن عزل الرئيس الأمريكي من منصبه لأسباب سياسية فقط، وفي هذه الحالة فإن «الشعب الأمريكي سيتمرد ويقوم بانتفاضة».
وقال ترامب في وقت سابق، إنه في حال فوز الديمقراطيين بالأغلبية في الكونغرس في انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر المقبل، فسوف يبدأون بإجراءات عزله من منصبه، و»سيلي ذلك انهيار أسواق المال في الولايات المتحدة»، حسب اعتقاده.
وقال محامي ترامب السابق، مايكل كوهين، في شهادته أمام محكمة نيويورك يوم الثلاثاء، إنه تحرك بتعليمات منه بهدف «التأثير على الانتخابات» الأمريكية. ووجه ضربة سياسية موجعة لترامب بعد أن أقر في المحكمة بتهم تضمنت تسديده مبالغ بشكل غير قانوني في الحملة الانتخابية، مشيرا إلى أنه بناء على تعليمات شخصية من الرئيس ترامب الذي تواطأ معه دفع لعشيقتي الرئيس السابقتين، الممثلة الإباحية ستيفاني كليفورد، وعارضة الأزياء كارين ماكدوغال مبالغ مالية. وفي البداية، زعم ترامب أنه لا يعرف عن هذه المدفوعات. ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام نشرت تسجيلًا صوتيًا، يؤكد أنه كان على علم بدفعة واحدة على الأقل.
وفي نفس الوقت تقريبا، أدانت محكمة الإسكندرية في  ولاية فرجينيا، الرئيس السابق للحملة الانتخابية لترامب، بول مانافورت، بالعديد من الجرائم المالية.
واتهم ترامب محاميه السابق كوهين بانتهاك القوانين والإدلاء بأكاذيب من أجل إبرام صفقة مع التحقيق. وقال أيضا إن ضغوطا هائلة مورست على مساعده السابق مانافورت.

 العزل أم السجن ؟

 هذا وقد توقفت صحف أميركية عند التداعيات المحتملة للهزات القضائية التي تعرض لها الرئيس دونالد ترامب بعد إدانة مدير حملته الانتخابية السابق بول مانافورت بتهم الاحتيال الضريبي والمصرفي، واعتراف محاميه السابق مايكل كوهين بتهم تتعلق بالاحتيال المالي والضريبي وانتهاك قوانين تمويل الانتخابات.
وترى صحيفة وول ستريت جورنال أنه على خلفية تلك التطورات فإن ما بات يتبادر إلى الأذهان هو كلمة العزل، ورأت أن ذلك سيكون الهاجس الأول لخصومه الديمقراطيين الذي سيتحينون الفرصة إلى ما بعد الانتخابات النصفية التي ستجري في نوفمبر الثاني المقبل لاختيار أعضاء مجلس النواب.
وحسب الصحيفة، فإن أعضاء الحزب الديمقراطي قد يفضلون عدم الإشارة إلى الموضوع قبل يوم الاقتراع وفي حال حصولهم على الأغلبية فإن مقترح عزل الرئيس سيكون على لائحة أولوياتهم، لأن ذلك سيكون فرصة لتصفية الحسابات مع الرئيس الجمهوري حيث طالما اعتبروا أنه وصل إلى البيت الأبيض بطريقة غير نزيهة على حساب مرشحة الحزب هيلاري كلينتون.
ومن جهتها، دعت صحيفة نيويورك تايمز الكونغرس إلى القيام بواجبه ووجهت سهامها تحديدا للحزب الجمهوري، لأن أعضاءه كانوا دوما يتجاهلون أكاذيب ترامب واستهانته بالأعراف الديمقراطية وهجماته على مؤسسات الدولة.
ودعت الصحيفة أعضاء الكونغرس عن الحزب الجمهوري إلى التحرك والبدء بعدم التستر على مساوئ ترامب والابتعاد عن ممارساته الفاسدة، وبعبارة أخرى عدم الصمت عنها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018