دفاعا عن أوروبا «تقدمية» ضد «الانكفاء القومي»

ماكرون يستقبل ميركل تمهيدا لحملة الانتخابات الأوروبية

 

 إلتقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يقوم بحملة للانتخابات الأوروبية في عدد من دول الاتحاد، في مرسيليا، أمس الجمعة، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لتعزيز حلفهما التقدمي في مواجهة القوميين المناهضين للمهاجرين الذين يتقدمون في أوروبا ووصلوا إلى قلب الحكومة الألمانية.
وجاء هذا اللقاء بينما تواجه ميركل التي تحكم منذ 2005 مزيدا من الضعف في تحالفها على أثر مواجهة حول الهجرة مع وزير الداخلية في حكومتها الخميس، بعد يومين فقط على انهيار تحالفها في هذا الشأن.
وصرح هورست سيهوفر رئيس الحزب البافاري المحافظ جدا الاتحاد الاجتماعي المسيحي أن «قضية الهجرة هي أم كل المشاكل في ألمانيا»، مؤكدا أنه يتفهم التظاهرات ضد المهاجرين في كيمنتس التي تخللتها مواجهات ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى. وقالت المستشارة إنه فلتان «غير مقبول».
 كانت هذه القضية على جدول أعمال اللقاء بين ماكرون وميركل الذي عقد في مرسيليا المدينة التي تقع في جنوب فرنسا وتشكل رمزا لموجات الهجرة.
واختتم الرئيس الفرنسي في لوكسمبورغ الخميس جولة أوروبية سمحت له بلقاء سبعة من القادة الأوروبيين خلال سبعة أسابيع خلال «مشاورات أوروبية» أقرب إلى اجتماعات موسعة كما حدث الخميس في لوكسمبورغ.
ففي هذا البلد المؤمن بأوروبا، تناول ماكرون الغداء مع رؤساء حكومات بلجيكا شارل ميشال وهولندا مارك روتي ولوكسمبورغ كزافييه بيتيل (أي دول بينيلوكس) في قصر بورغلينستر الصغير. وأكد القادة الأربعة تكتلهم دفاعا عن أوروبا «تقدمية» ضد «الانكفاء القومي»، وهو فارق تريد باريس التركيز عليه قبل الانتخابات الأوروبية التي ستجري في ماي المقبل.
  قرروا أن يقترحوا معا في المجلس الأوروبي في 20 سبتمبر حلولا أكثر عملية لخفض أعداد المهاجرين الواصلين، الملف الذي يغذي صعود اليمين المتطرف، حتى في السويد التي تشهد غدا الأحد انتخابات تشريعية.
 «خطة مارشال»
 الفكرة الرئيسية لهؤلاء القادة هي تقديم مساعدات مالية مهمة إلى دول المنشأ أو العبور الأفريقية التي ستقوم في المقابل، كما حدث مع تركيا وليبيا، بالحد من مرور المهاجرين إلى أوروبا. ووصل الأمر بشارل ميشال إلى الحديث عن «خطة مارشال لأفريقيا». بشكل عام، يريد ماكرو وحلفاؤه إدارة منسقة للمهاجرين تترك الباب مفتوحا للاجئين باسم واجب استقبالهم، لكن أكثر فاعلية لطرد المهاجرين لأسباب اقتصادية الذين باتوا مرفوضين في كل مكان.
لكن وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني ورئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان المصممين على إغلاق حدود بلديهما باحكام، حددا الرئيس الفرنسي كخصم رئيسي لهما. وهو دور أقر به بسرعة.  للاقناع بضرورة تعزيز الاتحاد الأوروبي ومع كزافييه بيتيل، تحدث ماكرون بعد ظهر الخميس إلى نحو ألفي شخص في مدينة لوكسمبورغ. وقادة دول بينيلوكس هم من الحلفاء الذين يأمل ماكرون في جمعهم لتنفيذ خططه الطموحة لاصلاح الاتحاد الأوروبي على الرغم من الخلافات حول السياسات الاقتصادية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018