ندّدت بمحاولات الإلتفاف على أحكام المحكمة الاوروبية

البوليساريو مستعدة للتعاون مع الأمم المتحدة لتقرير مصير الشعب الصحراوي

 

أكد مكتب الأمانة الوطنية لجبهة البوليساربو، أمس الأول، استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهود الامين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من اجل التوصل إلى حل يكفل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، كما دعا إلى ذلك قرار مجلس الأمن الصادر شهر أفريل الماضي.
 في سياق ذي صلة عبر المكتب كذلك عن استعداد الجمهورية الصحراوية للتعاون مع آلية الاتحاد الإفريقي لدعم مجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع من خلال استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في القارة الافريقية.
 كما ندد المكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو بالمحاولات التي تجري على مستوى الإتحاد الأوروبي للالتفاف على أحكام  المحكمة الاروبية لإضفاء شرعية زائفة على نهبها اللاشرعي للثروات الطبيعية للصحراء الغربية، التي هي ملك حصري للشعب الصحراوي.
 أكد المكتب أن أي استغلال للثروات الطبيعية للصحراء الغربية أو تصرف فيها دون موافقته يعتبر عملا لا أخلاقيا، ومخالفا للقانون الدولي، يعمق معاناة الشعب الصحراوي ويكرس الاحتلال المغربي الظالم للصحراء الغربية.
  جدد المكتب في بيان توج  اجتماعه، أول امس،  مطالبته  الاتحاد الأوروبي باحترام أحكام محكمة العدل الأوروبية التي أكدت مرارا على أن الصحراء الغربية والمملكة المغربية إقليمان منفصلان ومتمايزان وبالتالي عدم شرعية أية اتفاقيات شراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب تشمل الصحراء الغربية.
 وعقد المكتب الدائم للأمانة الوطنية الخميس اجتماعا بمقر رئاسة الجمهورية، برئاسة رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي، خصص لتدارس آخر التطورات التي تعرفها القضية الوطنية.
 بخصوص التعاطي مع الأمم المتحدة استعرض الاجتماع آخر المستجدات، خصوصا بعد الإحاطة التي قدمها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي والتي عرض فيها الخطوات التي ينوي اتباعها بهدف إجراء مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكةالمغربية.
 أكد الاجتماع استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهود الامين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من اجل التوصل إلى حل يكفل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، كما دعا إلى ذلك قرار مجلس الأمن الصادر، شهر أفريل الماضي.
ووقف الاجتماع عند آخر مستجدات انتفاضة الاستقلال، حيث ندد بما أقدمت عليه سلطات الاحتلال المغربي من تدخلات همجية ضد المظاهرات السلمية التي نظمتها الجماهير الصحراوية أثناء زيارة بعثة البرلمان الأوروبي، أين أطلق نظام الاحتلال المغربي العنان لمختلف قواته القمعية لتقوم بأبشع أساليب البطش والتنكيل في حق المواطنين العزل الذين خرجوا للتعبير عن رفضم لواقع الاحتلال المفروض عليهم منذ 31 اكتوبر 1975. وبهذه المناسبة جدد الاجتماع مطالبة الامم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للمواطنين الصحراويين الأبرياء من خلال تكليف بعثتها، المينورسو، بمراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.
 في الأخير أهاب الاجتماع بكل الصحراويين أينما تواجدوا، في مخيمات العزة والكرامة وفي الأراضي المحررة، في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، في الجاليات والشتات، لرص الصفوف والاستعداد للمزيد من العطاء والتضحيات تحت راية رائدة الكفاح والممثله الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي - الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب -حتى تحقيق النصر وفرض الخيارات الوطنية المقدسة في الاستقلال وبناء الدولة الصحراوية المستقلة على كامل ترابها الوطني.
أوروغواي تفضح الأساليب المغربية «غير الأخلاقية»
تم قبل يومين،  تنظيم ندوة خاصة حول دور دولة الاوروغواي داخل مجلس الامن الدولي أثناء مأموريتها في مجلس الأمن  فضح فيها الاساليب المغربية «غير الاخلاقية «من اجل تغير مواقف دول  داخل مجلس الامن في  مايخص القضية الصحراوية ، مشيرا الى ما تعرضت له من صعوبات و ضغوطات حول جملة  من القضايا و النزاعات الدولية من بينها القضية الصحراوية.
الندوة نشطها السفير الاورغوايي في الامم المتحدة  البياو روسلي و وزير الخارجية   رادولف نينا نوفا و نائبة رئيس الجمهورية و رئيسة البرلمان   لويسا و زوجة الرئيس السابق   ميخيكا ، وذلك بمقر البرلمان الاروغواني.
 اكد السفير الاورغواي في الامم المتحدة  البياو روسلي  انه  تعرض لهجمة شرسة  من طرف السفير المغربي في الامم المتحدة ، فظل صامدا متمسكا بمبادئ بلاده فيما يخص قضية الصحراء الغربية حتى نهاية مامورية الاورغواى .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018