بعــــد أسبــــوع مـــــن الاحتجاجـــــات الداميــــــة

البصــــــــــــــــرة تستعيـــــــــــــــد هدوءهـــــــــــــــا

 

خرج سكّان البصرة، أمس، إلى شوارع عاد إليها الهدوء للمرة الأولى بعد أسبوع من التظاهرات الدامية في المدينة الجنوبية الغنية بالنفط، لكن ذلك لا يعني تراجعهم عن مطالبهم.
أمس، استعادت البصرة نشاطها مجدّدا، بعد ليالٍ من أعمال عنفٍ أودت بحياة 12 متظاهراً وأسفرت عن حرق مؤسسات عدّة في المدينة الساحليّة، حيث استئنفت حركة الموانئ التجارية، وأعيد فتح الطرق المغلقة نحو حقول النفط ومطار البصرة الدولي.  
 تتكثّف الجهود حاليا لإيجاد مقرات بديلة للدوائر والمؤسسات الحكومية التي تم إحراقها”.
 في السياق، قال مسؤول في جهاز الشرطة العراقي في البصرة ، إن “الوضع عموما في البصرة مستقر والأوضاع تعود إلى طبيعتها، ولفت إلى أن الموانئ “تعمل بشكل طبيعي، وتم حل مشكلة البواخر المكدسة التي وصلت ولم تجد عمليات تفريغ في الميناء، كما أن الطرق أعيد افتتاحها نحو حقول النفط والمطار الدولي بالبصرة”.
في ظل هذا الهدوء الحذر، يقول فائق عبد الكريم (44 عاماً)، وهو صاحب استوديو لتصوير الأعراس على جانب طريق تمرّ في وسط مدينة البصرة، “بعد أسبوع عاصف، عادت الأمور إلى ما كانت عليه، الحمد لله”. أمّا محمّد شاكر (30 عاماً) فيقول إنّه كان دأب مع آخرين منذ بداية جويلية على تنظيم تظاهرات ضد الفساد الذي أوصل المحافظة الغنية بالنفط إلى أزمة اجتماعية وصحّية غير مسبوقة، لكنّه قرّر السبت، مع المنسّقين الآخرين للتظاهرات، تعليق هذه التظاهرات نأياً بالنفس عن أعمال العنف التي رافقتها.  يوضح أنّ “المتظاهرين حقّقوا الكثير. تمكّنوا من خلق وعي جماهيري، وبثّ النَفَس الشجاع في مجابهة الفساد وجهاً لوجه”.
 تخللت احتجاجات البصرة على مدى اليومين الماضيين أعمال عنف واسعة النطاق، تمثلت بإحراق القنصلية الإيرانية ومقرات حكومية ومكاتب أحزاب  ومن المفترض أن يتيح هذا الوضع الجديد، وفقاً لخبراء، انتهاء شلل البرلمان في جلسة مرتقبة السبت المقبل.  يجب خلال تلك الجلسة، أن ينتخب النواب رئيساً للبرلمان بعدما فشلوا في ذلك خلال الجلسة الافتتاحية في الثالث من سبتمبر. وتلفت مصادر في البرلمان إلى إمكانية تقديم موعد الجلسة.
تعزيزات عسكرية

هذا، و عززت الحكومة العراقية، أمس ، تواجدها العسكري في محافظة البصرة ومحافظات جنوبية أخرى لإلقاء القبض على المتهمين بإحداث أعمال العُنف الأخيرة في البصرة.
وقال مصدر أمني عراقي  إن “قوات أمنية عراقية من وزارة الداخلية توجهت من بغداد إلى محافظة البصرة، بعد أوامر من رئيس الحكومة حيدر العبادي للقوات الأمنية التعامل بحزم مع أعمال الشغب”. وأضاف أن “هناك أوامر بإلقاء قبض صدرت بحق عدد من الأشخاص، وسيتم إعلان إلقاء القبض عليهم خلال الأيام المقبلة”. وخول رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، القوات الأمنية، التعامل بحزم مع “أعمال الشغب” التي ترافق التظاهرات في محافظة البصرة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018