رغم الدعوات المطالبة بالتصدي لتدفقهم

ألمانيا تريد 400 ألف مهاجر في العام

رغم الدعوات المطالبة بالتصدي لتدفق المهاجرين، خاصة من أحزاب اليمين المتطرف، فإن خبراء في بلد أكبر اقتصاد أوروبي، طالبوا بجذب مزيد من المهاجرين، محذرين من أن البلاد بحاجة ماسة إليهم.  قال معهد “إياب” لأبحاث التوظيف، إن ألمانيا تحتاج إلى نحو 400 ألف شخص على الأقل للقدوم والعمل كل عام، للحفاظ على قدرتها التنافسية.
كما أشار بحث أجراه معهد كولونيا للأبحاث الاقتصادية، إلى أن النقص في العمال المهرة يعني أن الشركات لن تكون قادرة على العمل بطاقتها الإنتاجية الكاملة، مما يعيق الاقتصاد بنحو 30 مليار أورو (35 مليار دولار) سنويا. يذكر أن سياسة “الباب المفتوح” للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي سمحت باستقبال أكثر من مليون طالب لجوء منذ عام 2015، لاقت انتقادات لاذعة، وأدت إلى “انتعاش” أحزاب اليمين المتطرف.  تضع هذه البيانات الجديدة مزيدا من الضغط على ميركل، إذ لا بد من أن تعمل على إيجاد توازن بين استقبال المزيد من اللاجئين والمهاجرين لدعم الاقتصاد، والتعامل مع الانتقادات والمخاوف المثارة بشأن الهجرة.
 قال مايكل بلتمان، الذي يدير شركة تكنولوجية توظف مبرمجين من بنغلادش والشرق الأوسط لم يحصلوا بعد على إقامات دائمة في ألمانيا: “قد يستغرق الأمر 6 أشهر قبل أن يحصل الموظفون من الدول غير الأوروبية على تأشيراتهم، وهو أمر له تأثيرات سلبية على التوظيف، ويعقد التخطيط”.
وللتعامل مع هذا الموقف، يقوم وزير الداخلية هورست سيهوفر، الذي اعتبر مؤخرا أن الهجرة هي “أم كل المشكلات”، بوضع اللمسات الأخيرة على قانون يهدف إلى مساعدة العمال المهرة على القدوم إلى ألمانيا، مع السيطرة على تدفق الأشخاص ذوي المهارات المنخفضة، الذين قد يسعون لاستغلال نظام الرعاية الاجتماعية في البلاد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018