عناصر ارهابية تشرف عليه قصد تحميل حكومة دمشق مسؤوليته

الهجوم الكيميائي المفبرك في إدلب قد يظهر بين ليلة وضحاها

أكدت وزارة الدفاع الروسية بدء تصوير محاكاة “هجوم كيميائي” في مدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب السورية بمشاركة عناصر إرهابية، لتحميل حكومة دمشق مسؤوليته.
وأعلن مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية في بيان صحفي: “حسب معطيات وردت من سكان محافظة إدلب، يجري في مدينة جسر الشغور الآن تصوير مشاهد استفزاز مفبرك يحاكي استخدام الجيش السوري لـ«السلاح الكيميائي” ضد المدنيين”.
وتابع: “لتصوير هذه المشاهد، وصلت إلى جسر الشغور صباح امس  فرق إعلامية لبعض القنوات الشرق أوسطية وكذلك لفرع إقليمي لقناة إخبارية أمريكية كبيرة، ويقضي سيناريو الاستفزاز بتصوير مشاهد تقديم نشطاء من قوات الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) “المساعدة” إلى المواطنين، بعد الإلقاء المزعوم من قبل الجيش السوري لبراميل متفجرة تحوي مواد سامة”.
وذكر البيان: “من أجل إعطاء المشاهد صبغة واقعية وجمع “الخوذ البيضاء” عينات التربة بشكل سريع، نقل الارهابيون من بلدة خربة الجوز إلى جسر الشغور صباح امس برميلين يحتويان على مادة كيميائية منتجة على أساس الكلور”.
وأشار البيان إلى أنه من المقرر أن تسلم جميع مشاهد الاستفزاز الكيميائي في جسر الشغور إلى وسائل الإعلام حتى نهاية اليوم لبثها، بعد تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020
العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020