أمريكا لن تتراجع عن سحب قواتها

مظاهــر الحياة تـــعود إلى منبـــج بعــد دخــــول الجيـــــش السـوري

أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، أنه سيزور تركيا رفقة المبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، ورئيس الأركان جوزيف دانفورد، بهدف التنسيق بشأن انسحاب قوات بلاده من الدولة السورية.
جاء ذلك في تغريدات نشرها، أمس، عبر حسابه في موقع “تويتر”، حول زيارته إلى تركيا، وقال بولتون “ذاهبون من أجل مناقشة سبل التعاون مع حلفائنا بشأن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، ومنع ظهور تنظيم داعش الإرهابي مجددا”.
الإعلان عن انسحاب القوات الأمريكية التي يقدر عددها ب2000 جندي جاء بعد اتصال هاتفي أجراه الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والأمريكي دونالد ترامب، تطرقا فيه إلى الملف السوري.
وفي آخر تغريدة له، أكد الرئيس الأمريكي أن سحب قواته من سوريا أمر لا رجعة فيه، ملمحا إلى تولي تركيا مهام أكبر في المنطقة، وأشار إلى أنه بحث مع الرئيس أردوغان، مكافحة تنظيم داعش الإرهابي و«الانسحاب المنسق بشكل عال للقوات الأمريكية من سوريا”.
وفي 19 ديسمبر الماضي، أعلن ترامب بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وعودتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، بحجة هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.
 من جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيوأن القوات العسكرية الأمريكية بدأت بالفعل مغادرة الأراضي السورية، وفقا لوسائل إعلام أمريكية.
وقال بومبيو”الرئيس ترامب لا يتصرف بغموض فيما يتعلق بسوريا، قواتنا تغادر هذه الجمهورية العربية”.
وقد أعلن البنتاغون في نهاية العام المنصرم، أن العسكريين الأمريكيين المخطط لخروجهم من سوريا، لا زالوا يواصلون عملياتهم ضد فلول تنظيم “داعش” الإرهابي هناك.
ورفضت المتحدثة باسم البنتاغون التعليق على صحة تقارير إعلامية عن مغادرة الدفعة الأولى من القوات الأمريكية لأراضي سوريا يوم 28 ديسمبر، قائلة”لا نية لدينا للحديث عن تفاصيل العمليات”.
إنسحاب نحو400 مسلح
أعلنت وزارة الدفاع السورية, عن انسحاب نحو400 من الفصائل الكردية من منطقة منبج بمحافظة حلب شمال غرب سوريا , وذلك بعد أيام من إعلان ما يسمى ب«وحدات حماية الشعب الكردية” انسحابها من هناك ودعوتها للجيش السوري للدخول لمواجهة تدخل تركي محتمل.
وقالت وزارة الدفاع السورية في بيان, نشر عبر صفحتها على تليغرام, إنه “تنفيذا لما تم الاتفاق عليه لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق في شمال الجمهورية العربية السورية, بدءا من الأول جانفي لعام 2019, قامت قافلة من الوحدات القتالية الكردية, تضم أكثر من 30 سيارة, بالانسحاب من منبج متجهة إلى الشاطئ الشرقي لنهر الفرات عبر منطقة كارا كوزاك 25 كم شمال شرق منبج”.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019