على خلفية أعمال عنف تخلّلت احتجاجات «السترات الصفراء»

ماكرون يهدّد بإتخاذ قرارات ردعية إضافية بفرنسا

 لوّح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، باتخاذ قرارات قوية في أسرع وقت ممكن لمنع تعريض حياة المواطنين لخطر القتل وذلك على خلفية أعمال العنف التي تخللت احتجاجات السترات الصفراء مع دخولها الشهر الرابع.
نقلت قناة «الحرة» الأمريكية، أمس، عن ماكرون قوله في حديث إلى الوزراء، «نحن ملتزمون بالحقوق الدستورية، لكن يوجد متظاهرون يريدون تخريب الجمهورية بشتى السبل، يريدون التحطيم والتدمير ويعرضون الناس لخطر القتل».
 أضاف «أود أن نعكف على تحليل دقيق للأمور، واتخاذ قرارات قوية في أسرع وقت ممكن حتى لا يحدث هذا مرة أخرى».  عقد الرئيس الفرنسي الليلة الماضية اجتماعا لخلية الأزمة بحضور رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والعدل.
من جهته، توعد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، أمس السبت، المسؤولين عن هذه الأعمال بـ «عقاب شديد».
 تفقد رئيس الوزراء الشانزليزي تعبيرا عن دعمه لشرطة مكافحة الشغب وعناصر الإطفاء الذين يكافحون للسيطرة على اضطراب اندلع وسط تظاهرات حراك السترات الصفراء التي تزامنت مع أعمال التخريب.  اعتقلت الشرطة الفرنسية 192 من عناصر السترات الصفراء بعد أعمال الشغب والتخريب والحرق.
للتذكير، فإن تظاهرات أصحاب «السترات الصفراء» انطلقت في نوفمبر الماضي، احتجاجا على خطط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعديل النظام الضريبي وسياسة الأجور.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019
العدد 17973

العدد 17973

السبت 15 جوان 2019
العدد 17972

العدد 17972

الجمعة 14 جوان 2019
العدد 17971

العدد 17971

الأربعاء 12 جوان 2019