ترعاها النرويج

مفاوضات بين حكومة مادورو و المعارضة الفنزويلية

يجتمع ممثلون عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وخصمه المعارض خوان غوايدو للمرة الأولى وجها لوجه الأسبوع المقبل في أوسلو في اطار الوساطة النرويجية، بحسب ما أعلن غوايدو وقال غوايدو في بيان إن ممثليه سيجتمعون مع كل من الحكومة النرويجية وممثلي نظام مادورو.
من جهتها أعلنت النرويج استئناف وساطتها في الحوار بين السلطة والمعارضة في فنزويلا، وقالت وزارة الخارجية النرويجية أن ممثلين عن  نظام مادورو والمعارضة  قرروا العودة إلى أوسلو الأسبوع المقبل.
وقالت الوزارة «نؤكد مجددا التزامنا مواصلة دعم البحث عن حل تفاوضي بين الطرفين في فنزويلا».
والأسبوع الماضي، اجتمعت وفود الطرفين الفنزويليَين في أوسلو بشكل منفصل مع ممثلي الحكومة النرويجية، لكن لم تحصل اتصالات ثنائية بينهما.
وصرح غوايدو أنه لم تجر حتى الآن أي مفاوضات ولا اجتماعات على انفراد بين الطرفين، مشددا على أن أي وساطة يجب أن تفشي إلى رحيل مادورو وإجراء انتخابات جديدة.
وكان غوايدو أعلن نفسه رئيساً موقتاً لفنزويلا في 23  جانفي  واعترفت به نحو خمسين دولة. ويحاول مذاك الإطاحة  بالرئيس الشرعي مادورو .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019