انقسام داخل الادارة الامريكية بشأن إيران

ترامـب يؤكـد جاهزيتــه لعقد مفاوضـات مـع طهـران

دعا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين حكومة بلاده للامتناع عن تصعيد التوتر مع إيران، مشيرا إلى غياب أي أدلة موثوق بها تثبت تورط طهران في استهداف ناقلتين في خليج عمان.
وانتقد كوربين، أمس السبت، في تغريدة نشرها على حسابه في «تويتر» إعلان الخارجية البريطانية أن عسكريين إيرانيين يقفون «بالتأكيد تقريبا» وراء حادثة استهداف الناقلتين، قائلا: «يتعين على بريطانيا التصرف لتخفيف التوتر في الخليج، لا تأجيج التصعيد العسكري، بدءا بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي».
ووصف زعيم حزب العمال تصريحات الخارجية البريطانية بشأن الحادثة بأنها مجرد «لغة خطابية»، محذرا من أنها لن تسفر، إلا عن زيادة خطر اندلاع الحرب في المنطقة، ما لم يتم تقديم أدلة موثوق بها بشأن الحادثة.
وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد ألقت اللوم على إيران في الحادثة التي وقعت الخميس الماضي قبالة سواحل عمان، وهي الثانية من نوعها خلال نحو شهر.

 تقليص الالتزامات النووية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال اجتماع شاركت فيه روسيا والصين ودول آسيوية أخرى في طاجيكستان، إن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي في ظل غياب مؤشرات إيجابية من الأطراف الموقعة الأخرى.
وتوقفت إيران عن الالتزام ببعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته في عام 2015 مع قوى عالمية، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وتشديدها العقوبات على طهران.
وقالت طهران في ماي الماضي إنه إذا لم تتكفل القوى العالمية بحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأميركية في غضون 60 يومًا فسوف تبدأ في تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى.

انقسام  داخل ادارة ترامب

اعلان روحاني جاء فيما تبذل الإدارة الأميركية التي تبدو منقسمة بين صقورها المتشددين والرئيس دونالد ترامب الذي يخشى إغراق بلده في حرب أخرى بلا نهاية، جهودا شاقة لتحديد استراتيجيتها حيال إيران بين خيارات الرد أو ضبط النفس وتشديد العقوبات أو التفاوض، كما يبدو من بعض ردود فعلها على التطورات الأخيرة في خليج عمان.
ورغم أن الادارة الامريكية قد أكدت أن ايران هي التي استهدفت ناقلتي النفط في  بحر عمان، فذلك لم تعقبه تهديدات بأي رد فوري. وهذا يمثل درجة ما من ضبط النفس من قبل الإدارة التي شددت بثبات العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية ضد إيران، ورفعت الشهر الماضي إلى «أقصى حد الضغوط» بنشر سفن حربية وقاذفات وقوات في المنطقة.
وفي السياق ، قال كولين كال المستشار السابق للأمن القومي في إدارة الرئيس باراك أوباما ويعمل حاليًا في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا أن الوضع بين الولايات المتحدة وإيران يزداد خطورة، وأضاف أن الجانبين قد ينزلقان بسهولة إلى حرب يؤكدان أنهما يريدان تجنبها.
لكن آرون ديفيد ميلر المفاوض السابق في إدارات جمهورية وديمقراطية سابقة لا يرى أن الهجومين الأخيرين كافيان لإعلان حالة حرب.

تركيز على الدبلوماسية

ومن جهته، قال ترامب بوضوح إنه لا يريد أن يغرق الجيش الأميركي في حرب جديدة مكلفة ولا نهاية لها مثل حربي أفغانستان والعراق. وعبر وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان عن تصميمه على الدفاع عن قواتنا ومصالحنا في جميع أنحاء العالم، لكنه أكد وفق ما نقلت مصادر اعلامية أن واشنطن لا تسعى إلى نزاع.
وشدد ناطقون باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على أن الهجمات لم تستهدف مصالح أو مواطنين أميركيين، ما يجعل الأمر قضية تتصل بالملاحة البحرية في العالم ويجب تسويتها على المستوى الدولي.
وأعلن ترامب، الجمعة أنه جاهز لعقد مفاوضات مع إيران وقتما تكون مستعدة لذلك، رغم تحميله طهران مسؤولية الهجوم الأخير على ناقلتي النفط في خليج عمان.

بولتون و بومبيو يقرعان طبول الحرب

لكن ليس سرًا أن مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون اتخذ مواقف تنم عن عدائية أكبر. وكذلك حاول وزير الخارجية مايك بومبيو الذي يعد من «الصقور» أيضًا، دفع ترامب إلى مواقف أكثر تشددًا.
ويحجب السؤال عن كيفية الرد الأميركي على الهجومين الأخيرين، سؤالاً أكبر: ما هو بالضبط الهدف العملي لاستراتيجية الضغوط الأميركية على إيران؟
والعام الماضي انسحب ترامب من الاتفاق الذي وقعته ست دول كبرى مع إيران في 2015 ويهدف إلى منعها من امتلاك سلاح ذري.
وانتقد ترامب بشدة الاتفاق الذي جرت مفاوضات شاقة للتوصل إليه في عهد أوباما، وقال إنه يريد أن تمتثل إيران لقيود أكبر على برنامجها النووي وأن تكف عن «زعزعة الاستقرار» في الشرق الأوسط..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019