يراهن على نجاح سياسته الاقتصادية في ولايته الأولى

تـــــرامب يطلـــــق حملتـــــه الانتخابيـــــة لرئاسيـــــات 2020

 

 أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسميا حملته الانتخابية لخوض غمار الاستحقاقات الرئاسية 2020. ويراهن على نتائج اقتصاد البلاد في إقناع مواطنيه للتصويت له في الانتخابات المقبلة.
هاجم ترامب أمام حشد من أنصاره في أورلاندو في فلوريدا خصومه الديمقراطيين، واتهمهم بالسعي إلى «تدمير» الولايات المتحدة.
استهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الأول، حملته الانتخابات لولاية رئاسية ثانية رسميا بالهجوم على الديمقراطيين، متهما إياهم بالسعي إلى «تدمير» الولايات المتحدة.
وأطلق الرئيس الأمريكي حملته لانتخابات 2020 أثناء مهرجان حاشد في أورلاندو في فلوريدا، واستغل المناسبة لاستعراض انتعاش الاقتصاد الأمريكي، حيث تفيد آخر الأرقام أن معدل البطالة انخفض منذ وصوله إلى الرئاسة، في إيحاء منه إلى أن سياسته الاقتصادية كانت ناجحة، فيما يرى خبراء اقتصاديون أنه يجني ثمار سياسة سلفه باراك أوباما. وتباهى الرئيس الأمريكي، المعروف بتغريداته المثيرة للجدل، بالوضع الاقتصادي الحالي للبلاد قائلا: «اقتصادنا يثير حسد العالم».
 ويراهن ترامب كثيرا على ازدهار سوق العمل في الولايات المتحدة، لإقناع الأمريكيين بالتصويت له في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وأمام نحو 20 ألفا من مناصريه على الأقل الذين ارتدوا قبعات «البايسبول» الحمراء التي تحمل شعار «اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا»، تعهد ترامب بـ»زلزال في صناديق الاقتراع»، وقال «لقد فعلناها مرة وسنفعلها مجددا، وهذه المرة سننهي المهمة». وخاطب ترامب الحشد «سنحافظ على أمريكا عظيمة مرة أخرى  وأفضل من أي وقت مضى».
وتابع «لهذا أقف أمامكم الليلة لإطلاق حملتي الانتخابية رسميا لولاية ثانية كرئيس للولايات المتحدة». وشجع ترامب الحشد مرارا على الهتاف ضد الصحافيين الذين يغطون المهرجان، والذين وصفهم بأنهم ينشرون «أخبارا مضللة».
وفي هجوم منه على خصومه الديمقراطيين، قال ترامب وسط صيحات أنصاره: «الكراهية والتعصب والغضب تدعم خصومنا الديمقراطيين المتطرفين، إنهم يريدون تدميركم ويريدون تدمير بلادنا كما نعرفها»، مضيفا «هذا ليس مقبولا، وهذا لن يحدث».
وبالرغم من أن استطلاعات الرأي المبكرة تظهر أن أمام ترامب مواجهة صعبة، فإن الرئيس الأمريكي يخوض معركته مدعوما ومعززا بنتائج اقتصادية جيدة لبلاده، ممثلة في ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي وانخفاض معدل البطالة وثقة قاعدته اليمينية به.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019