في محاولــــــــة انقلابيـــــــة فاشلـــــــة

مقتل رئيس أركان الجيش الإثيوبي ومسؤول إقليمي

 

أعلنت الحكومة الإثيوبية أمس، مقتل رئيس أركان الجيش سياري ميكونين ومسؤول إقليمي خلال محاولة انقلابية فاشلة في إقليم أمهرة.
وكان التلفزيون الإثيوبي أفاد في وقت سابق بمقتل حاكم ولاية أمهرة، أمباتشو ميكونن، ومستشاره في أعقاب محاولة انقلاب فاشلة.
 وكانت الحكومة أعلنت السبت أن «جماعة مسلحة» نفذت محاولة انقلاب في أمهرة ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان في البلاد.
وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء أن «محاولة الانقلاب في ولاية أمهرة غير دستورية وتهدف إلى إحباط السلام الذي تحقق بشق الأنفس في المنطقة»، مضيفا أن «هذه المحاولة غير القانونية يجب أن يدينها جميع الإثيوبيين والحكومة الفدرالية لديها كل القدرة على هزيمة هذه الجماعة المسلحة».
ونُقل عن آبي أحمد قوله إن ميكونين أصيب حين كان «ينسق ويقود عملية الرد على المحاولة الانقلابية بإحساس عال بالمسؤولية».
في السياق ، أوضحت متحدثة باسم رئيس الوزراء للصحفيين أمس، أن «فرقة قتل» يقودها رئيس جهاز الأمن في أمهرة اقتحمت اجتماعا حكوميا بعد ظهر السبت فأصابت حاكم الإقليم أمباتشو ميكونين إصابة قاتلة.
وأضافت أنه بعد قليل قتل رئيس هيئة الأركان الجنرال سيري ميكونين، في عملية وصفتها بأنها «هجوم منسق».
ويقع إقليم أمهرة شمال العاصمة أديس أبابا، وهو واحد من تسعة أقاليم في إثيوبيا، ويعد ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان في البلاد.
ومنذ توليه منصبه في أبريل 2018 بعد عامين من الاضطرابات في إثيوبيا يحاول رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد تعزيز الديمقراطية في البلاد.
وخلف رئيس الوزراء الذي تولى منصبه في الثاني من افريل 2018  هايلي مريم ديسالين الذي استقال في إطارسلسلة من الانشقاقات المتزايدة وسط «الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي»، وبعد أكثر من سنتين من التظاهرات المعادية للحكومة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019