قمة الضفتين

بلدان حوار 5 +5 تلتزم من أجل طموحات جديدة للمتوسط

 

 التزم وزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5 لضفتي المتوسط الغربي، بمرسيليا (فرنسا)، من أجل طموحات جديدة تكون «ايجابية و شاملة» في منطقة المتوسط.  تم التوقيع على هذا البيان في ختام الاجتماع التحضيري لقمة الضفتين التي عقدت، أمس، من طرف وزراء شؤون خارجية  فرنسا واسبانيا وإيطاليا ومالطا والبرتغال و الجزائر و المغرب وتونس وليبيا وموريتانيا.
شارك في هذا الاجتماع كل من الاتحاد الاوروبي وألمانيا والبنك العالمي والبنك الاوروبي للاستثمار والبنك الاوروبي لإعادة الاعمار والتنمية والمنظمة من اجل التعاون والتنمية و الاقتصادية و الاتحاد من اجل المتوسط و مؤسسة آنا ليند للحوار بين الثقافات.
بهذه المناسبة عبر وزراء خارجية دول حوار 5+5 عن «قناعتهم ان ما يوحد الضفتين اهم مما يفرقهما» وعن املهم في طرح أجندة «ايجابية» لمنطقة المتوسط و ترقيتها لتصبح «بحرا تصب فيه كل الفرص»، مبرزين ضرورة تكوين جيل متضامن أمام الرهانات العابرة للأوطان.
أكد المجتمعون بالقول: «نحن ملتزمون بنفس القيم لاسيما التسامح و احترام مبدأ المساواة بين الجنسين. نأمل مشاركة هذه الممارسات الحسنة للحكامة والعيش معا في كنف حسن الجوار».
وعليه أكد المجتمعون طموحهم في القيام بخمس نشاطات مشتركة و هي: الالتزام من اجل منطقة متوسطية تتميز بالمعرفة والحركية حيث يشكل البعد الانساني «أولوية». تابعوا بالقول: «نعتقد أن الاندماج بين الضفتين يجب ان يمر عبر الشباب»،  داعيين في ذات السياق إلى خطاب جديد حول التعليم والشغل والحركية.
البيئة والثقافة
كما التزم وزراء الخارجية 5+5 من اجل منطقة متوسط «مستدامة» و»حية» خالية من النفايات و ذات انبعاثات كربون أٌقل، مؤكدين بذل جهودهم من اجل تنفيذ اهداف التنمية المستدامة و تمسكهم باتفاق باريس حول التغير المناخي.
أبدى المجتمعون التزامهم أيضا من اجل حماية البيئة و التنوع البيولوجي والأنظمة الايكولوجية البرية و البحرية في حوض المتوسط.
تابعوا في هذا الصدد «نلتزم بمشاركة كل النشاطات التي تقوم بها دول الضفة الجنوبية في مجال حماية البيئة و التي من شأنها ان تكون مثالا يقتدى به من طرف دول الضفة الشمالية».
كما ركز المشاركون على التزامهم من اجل منطقة متوسط متعددة الثقافات مبرزين «ضرورة حفظ التراث و ترقيته ولجعل المنطقة مخبرا حيا على المستوى الاقليمي يجب تثمينه من خلال السياحة المسؤولة و الشاملة التي تحترم الشعوب المحلية و البيئة».
أضاف المسؤولون «بغية تخطي الحواجز الذهنية، نساند فكرة التظاهرات الثقافية والرياضية المشتركة على غرار انشاء مهرجان للسينما والمسرح والموسيقى بين الضفتين»، مؤكدين على التزامهم من أجل منطقة متوسط تشجع الابتكار و الرقمنة وثقافة المقاولة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019