بينما تتعالى الاصوات الداعية لوقف التصعيد

المحتجون في هونغ كونغ يواصلون عرقلة الملاحة الجوية في المطار

شهد مطار هونغ كونغ، امس الثلاثاء، يوما ثانيا من الفوضى مع تعليق أو الغاء مئات الرحلات بسبب تجمع المحتجين فيما حذرتهم رئيسة السلطة التنفيذية من مغبة سلوك «طريق اللاعودة». وجاءت التظاهرة الجديدة بعد أن وجهت الصين إشارات متزايدة بشأن وجوب انتهاء الاضطرابات المستمرة منذ عشرة أسابيع.
تشهد المستعمرة البريطانية السابقة أسوأ أزمة سياسية منذ اعادتها الى الصين عام 1997. وقد بدأت في مطلع جوان  بتظاهرات رافضة لمشروع قانون يتيح تسليم مطلوبين الى الصين ثم تحولت الى احتجاجات مطالبة بمزيد من الحريات ومنددة بتدخل بكين في الشؤون الداخلية.
في اليوم الخامس من تعبئة غير مسبوقة في المطار، قام المحتجون باعتراض طريق مسافرين في ممرات تؤدي الى قاعات المطار، وهو واحد من أكثر المطارات ازدحاماً في العالم.
عُلّقت بعد ظهر، أمس الثلاثاء، كافة إجراءات تسجيل ركاب الرحلات المغادرة بعد أن وضع آلاف المحتجين مرتدين اللون الأسود، حواجز مستخدمين عربات الأمتعة لمنع الركاب المسافرين من عبور بوابات التفتيش الأمني. والإثنين اجتاح حشد قالت الشرطة إن عدده بلغ خمسة آلاف شخص، مبنى المطار.

تحذير من طريق اللاعودة

وصباح امس الثلاثاء، عقدت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام مؤتمراً صحافياً حذّرت فيه من عواقب خطيرة في حال لم يوضع حدّ لتصاعد العنف.
وقالت لام إن «العنف، سواء كان الأمر استخدام العنف أم التغاضي عنه، سيدفع هونغ كونغ على طريق اللاعودة، وسيغرق مجتمع هونغ كونغ في وضع مقلق وخطير للغاية». أضاف «الوضع في هونغ كونغ في الأسبوع الفائت جعلني قلقة جداً من أننا وصلنا إلى هذا الوضع الخطير». وواجهت لام أسئلة قوية طرحها عليها مراسلون محليّون و دعت إلى الهدوء. وتابعت «خذوا دقيقة للتفكير، انظروا إلى مدينتنا، منزلنا، هل فعلاً تريدون رؤيتها تُدفع نحو الهاوية؟». لكنّها رفضت مجدداً تقديم أي تنازل للمحتجّين.

متشددون يدفعون هونغ كونغ الى الهاوية

انطلقت الحركة الاحتجاجية أساساً من رفض مشروع قانون مثير للجدل للحكومة يسمح بترحيل مطلوبين إلى الصين، لكنها سرعان ما اتسع نطاق مطالبها .
نددت السلطات الصينية الاثنين بالمتظاهرين العنيفين الذين ألقوا قنابل حارقة على عناصر الشرطة، واعتبرت بأن في ذلك مؤشرات على «إرهاب».
وحذّرت وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية امس الثلاثاء من أن «متشددين عنيفين» يدفعون بهونغ كونغ نحو «الهاوية».
هذا وأعربت مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة امس  الثلاثاء عن القلق إزاء استخدام القوة ضد محتجين ودعت إلى «تحقيق حيادي». ودعا مسؤول أمريكي بارز الاثنين «جميع الأطراف» إلى تجنب العنف، و من جهتها طلبت  الأمم المتحدة  سلطات هونغ كونغ بضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات الشعبية

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019
العدد 18021

العدد 18021

الإثنين 12 أوث 2019