لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء

مالي والنيجر تأملان في الحصول على دعم دولي

 أعرب رئيسا مالي بوبكر كيتا, والنيجر محمدو إسوفو , عن توقعهما أن تكون قمة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، المقرر تنظيمها في 14 سبتمبر الجاري في عاصمة بوركينا فاسو «واغادوغو «دافعا للتعبئة الدولية ضد الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء».    
وقال الرئيسان - في بيان مشترك بمناسبة زيارة رئيس النيجر لعاصمة مالي (باماكو)، إنهما يتمنيان أن تؤدي القمة الاستثنائية للإيكواس إلى» اتخاذ تدابير جديدة تفضي إلى تعزيز التعاون في مكافحة هذه الآفة (الإرهاب)، وأن تكون حافزا لمزيد من الدعم من المجتمع الدولي لدول المنطقة في هذه المعركة».
ودعا الرئيسان، إلى تجميع وسائل بلديهما في مواجهة التهديد، وقررا تشكيل لجنة أمنية عبر الحدود.
وقال رئيس النيجر في المؤتمر الصحفي، « يوجد 800 كيلومتر من الحدود المشتركة بين البلدين حيث ينفذ الإرهابيون أحيانا هجمات في مالي وأحيانا في النيجر، ولذا يجب حشد قدرات البلدين على المستوى الثنائي للتعامل مع هذه الهجمات».
ومن المقرر أن يلتقي رؤساء (الإيكواس) الجمعة القادمة في واغادوغو) لتنسيق عملهم ضد حركات الإرهاب,  بما في ذلك الهجمات في مالي والنيجر وبوركينا فاسو.
و من المتوقع تقديم مقترحات اجتماع واغادوغو) إلى الجمعية العمومية للأمم المتحدة في أواخر سبتمبر الجاري.
وكان رئيس النيجر  بدأ السبت، زيارة إلى مالي تباحث خلالها مع رئيس البلاد إبراهيم بوبكر كيتا  حول التعاون بين نيامي وباماكو لاسيما في المجال الأمني.
يذكر أن النيجر ومالي تعتبران عضوين في مجموعة دول الساحل الخمس إلى جانب موريتانيا وبوركينافاسو وتشاد, وتعاني الحدود بينهما من هجمات الجماعات الارهابية منذ سنوات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020