واصفا المبلّغ إياه بأنه «أقرب إلى جاسوس»

ترامب يواجه شكوى تبليغ ثانية بشأن الفضيحة الأوكرانية

أكد محام أمريكي أن شكوى تبليغ ثانية تُرفع في أجهزة الاستخبارات بشأن فضيحة الضغط المزعوم من قبل رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، على نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي. وأعلن المحامي مارك زيد الذي يمثل المبلّغ الأول الذي أثارت شكواه فضيحة سياسية مدوية وأسفرت عن إطلاق مجلس النواب تحقيق عزل بحق ترامب، في مقابلة مع احدى القنوات التلفزيونية، أمس الأحد، أن المسؤول الاستخباراتي الآخر الذي قرر رفع شكوى جديدة، قدم إفاداته إلى المفتش العام للاستخبارات الأمريكية، مايكل أتكينسون، لكن لم يمثل بعد أمام اللجان المختصة في الكونغرس.
أوضح المحامي أن المبلغ الثاني لديه معرفة مباشرة بشأن بعض المزاعم الواردة في الشكوى الأولى التي نشر الكونغرس نصها مؤخرا، بعد أسابيع من مساعي إدارة ترامب لمنع تسليم الشكوى إلى المشرعين، مشيرا على حسابه في «تويتر» إلى أن فريقه سيمثل المبلّغ الثاني أيضا. وتتمحور الشكوى الأولى حول المكالمة الهاتفية التي جرت بين ترامب وزيلينسكي في جويلية الماضي، حيث ذكر المبلغ الذي لم يحضر شخصيا هذا الاتصال بل حصل على معلومات عنه من مسؤولين كثيرين في البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي حث نظيره الأوكراني مرارا على فتح تحقيق مع هانتر بايدن، نجل جو بايدن، نائب الرئيس السابق، والذي سبق أن كان يتولى منصبا في مجلس إدارة احدى الشركات الأوكرانية العاملة في مجال الغاز.
يشتبه الديمقراطيون في مجلس النواب بأن ترامب استغل ملف المساعدات العسكرية الأمريكية إلى أوكرانيا كأداة ضغط على زيلينسكي، بغية إجباره على فتح تحقيق مع نجل منافسه المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة. من جانبه، رفض ترامب بشدة ارتكابه أي مخالفة، وطالب بالكشف عن هوية المبلّغ واصفا إياه بأنه «أقرب إلى جاسوس.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019