بعد الرفض العربي لصفقة القرن المجحفة

اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي اليوم بجدة

القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة في 1967

تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم، بجدة ـ المملكة العربية السعودية ـ اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية، يخصص لبلورة موقف موّحد إزاء خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ «صفقة القرن».
جدّد الأمين العام للمنظمة، يوسف بن أحمد العثيمين، في بيان أمس، التزام المنظمة المبدئي ودعمها الثابت للجهود الدولية الرامية لتحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين، وفقا للمرجعيات الدولية، بما يؤدي إلى الوصول لسلام عادل وشامل.
شدّد العثيمين، في بيان أمس، على أن «مدينة القدس بموجب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، والمساس بالوضع القائم التاريخي والقانوني والسياسي لها يعتبر انتهاكا للمواثيق الدولية».
أوضحت المنظمة أن «أساس حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لابد أن يكون بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية».
كان وزراء خارجية الدول العربية قد عبروا، خلال اجتماع طارئ، أمس الأول، بالقاهرة، عن رفضهم للخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، ودعوا لعدم التعاطي معها أو التعاون مع الإدارة الأمريكية في تنفيذها.
خلال الاجتماع الطارئ، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الأول، إن السلطة الفلسطينية قررت قطع كل علاقاتها مع الولايات المتحدة وإسرائيل بما في ذلك العلاقات الأمنية، بعد رفض الخطة التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط.
شدّد البيان الختامي الذي صدر عقب الاجتماع على أن مبادرة السلام العربية هي الحد الأدنى المقبول عربيا لتحقيق السلام مع الكيان الصهيوني.
للتذكير أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء الماضي، تفاصيل ما يسمى خطته للسلام في الشرق الأوسط، التي أثارت ردود فعل عربية ودولية رافضة ومندّدة.

روسيا ترفض

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أمس، إن خطة الرئيس الأمريكي دونالد، في تسوية النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين المعروفة باسم «صفقة القرن» لا تمتثل لأحكام قرارات مجلس الأمن الدولي.
أعلن بيسكوف خلال مقابلة مع قناة روسية «نرى رد فعل الفلسطينيين. كما نرى رد فعل عدد من الدول العربية المتضامنة مع الفلسطينيين في رفض هذه الخطة. وهذا، بطبيعة الحال، يجعلنا نفكر في جدواها.
أضاف «هناك عدد من قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة. ومن الواضح أن بعض بنود هذه الخطة لا تمتثل تماما لأحكام قرارات مجلس الأمن.
شهد محيط السفارة الأمريكية في منطقة عوكر، بالعاصمة اللبنانية بيروت،مظاهرة تحمل شعار «تسقط صفقة العار»، ينفذها محتجون رفضا لصفقة القرن التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسط انتشار أمني كثيف في محيط السفارة.
ووفق ما ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية» قطع الجيش اللبناني كافة الطرق المؤدية إلى السفارة، ووضع أسلاكا شائكة على الطريق الرئيس عند ساحة الضبية، على بعد مئات الأمتار من السفارة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18319

العدد18319

الأحد 02 أوث 2020
العدد18318

العدد18318

السبت 01 أوث 2020
العدد18317

العدد18317

الأربعاء 29 جويلية 2020
العدد18316

العدد18316

الثلاثاء 28 جويلية 2020