استئناف الاتصالات الدولية لدفع العملية السياسية

المعارك مستمرة في ليبيا رغم اتفاق مبدئي على التهدئة

رغم اتفاق الطرفين المتحاربين في ليبيا، على استئناف مفاوضات إطلاق وقف إطلاق النار، إلا أن المعارك مازالت مستمرة على الأرض، في وقت استأنفت الاتصالات الدولية لبحث إنعاش فرص التسوية السياسية.
وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قد أعلنت الاثنين، إن حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، والقائد العسكري المتقاعد خليفة حفتر،  وافقا على استئناف محادثات وقف إطلاق النار.
ومع ذلك لازلت صوت البنادق سيد الموقف، إذ ربط كل طرف قبوله بالهدنة، بشروط معينة، أهمها إنهاء التواجد الأجنبي، فيما وقت أعلنت عملية بركان الغضب التي تقودها حكومة الوفاق دفاع عن العاصمة طرابلس، انطلاق معركة تحرير مطار طرابلس الدولي.
 وبعد أسابيع من الاقتتال العنيف، وتحقيق قوات الوفاق لبعض التقدم على الأرض، استأنف الاتصالات الدولية الرامية إلى إنعاش فرص التسوية السياسية، حيث ثمن وزراء خارجية عديد الدول المعنية بالملف الليبي، إعلان بعثة الأمم المتحدة، موافقة الطرفين المتحاربين على استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار.
وبحث وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا، على دفع الحل السياسي التفاوضي، في وقت عجزت الأمم المتحدة عن تسمية مبعوث أممي جديد إلى ليبيا خلفا لغسان سلامة المستقيل مطلع مارس الماضي.
وفي السياق، قالت وكالة الإعلام الروسية إن أحمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا وصل إلى موسكو أمس، لإجراء محادثات.
وسعى الأوروبيون إلى طمأنة روسيا بشأن عمليتهم «إيريني» قبالة سواحل ليبيا، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي عبر الدائرة المغلقة طلبت موسكو عقده بعد اعتراض سفينة حربية فرنسية لناقلة نفط.
وقال دبلوماسي طالبا عدم كشف هويته إنه في هذا الاجتماع المغلق «قدم الاتحاد الأوروبي عرضا للعملية» الأوروبية التي بدأت في الأول من  أفريل  الماضي بهدف مراقبة الحظر المفروض على الأسلحة إلى ليبيا والتصدير غير القانوني للنفط.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020