المحلل والباحث في الشأن السياسي منذر ثابت لـ «الشعب» :

تشكيل محور استراتيجي جزائري - تونسي بات ضروريا

عزيز ب.

وزن الجزائر يؤهلها لاحتضان مبادرة الحل اللّيبي

وصف المحلل والباحث في الشأن السياسي، منذر ثابت، العلاقة الجزائرية التونسية بالعلاقة الإستراتيجية والحلف الموضوعي وبالمحور الذي يفرض نفسه بكل المعطيات الجيو إستراتيجية، كما تعتبر العلاقات بين البلدين نموذجا إيجابيا في المنطقة، قياسا بالتوترات السياسية والدبلوماسية القائمة، رغم المطبات التي عطلت الكثير من المشاريع المشتركة.

كشف منذر ثابت أن زيارة وزير الخارجية صبري بوقدوم إلى تونس والتي تندرج في إطار العلاقات الثنائية الممتازة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، تشكل زيارة هامة في إطار الإعداد لزيارة الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الى تونس قريبا، وفق المعطيات المتاحة.
أضاف ذات المتحدث في اتصال هاتفي مع «الشعب» أن وزير الخارجية الجزائري سيتباحث مع الرئيس التونسي قيس سعيد، ورئيس الوزراء هشام المشيشي فضلا على التحضير لزيارة الرئيس تبون الى تونس، أين سيتطرق مع نظيره التونسي الى عدة ملفات وقضايا واضحة ومشتركة على غرار التطورات التي تشهدها المنطقة العربية الفترة الأخيرة والشرق الأوسط، من أبرزها التسرب الأجنبي الغربي أساسا والمتمثلة في تركيا وفرنسا التي لاتزال متمسكة ومتشبثة بالمرجعية الاستعمارية على غرار سياسة الإملاء وتلقين الدروس وما يحدث في لبنان أكبر دليل.
أوضح ثابت إن الرئيسين سيتطرقان كذلك إلى ملف الأمن ومقاومة الإرهاب إلى جانب الوضع في ليبيا الذي يحتاج الى تنسيق الجهود، بل أكثر من هذا وهو الذهاب إلى محور تونسي جزائري لعبور هذه العاصفة الداخلية بالنسبة للمنطقة العربية إلى جانب النزاع بين الشرق والغرب في ليبيا، وكذلك الحد من النفوذ التركي والمصري في ليبيا وأخيرا تشكيل حلف استراتيجي في علاقة لما يخطط له في الدوائر الغربية وما له علاقة بتقسيم المنطقة العربية، وهذه المؤشرات نجدها واضحة بالأوضاع الداخلية الليبية وتونسية.
وقال أستاذ العلوم السياسية أننا بصدد تشكيل محور تونسي جزائري سيكون فعّال ليس فقط في الملف الليبي، بل كذلك فعّال بالنسبة لقدرة الطرفين التفاوض مع الطرف الأوروبي أو الطرف الأمريكي وهو أمر هام جدا يحتاج بكل تأكيد الى تفعيل القدرات المشتركة على الصعيد الدبلوماسي والاقتصادي، خاصة أن الدور الدبلوماسي يحتاج الى قوّة عسكرية ووزن الجزائر الاستراتيجي الى جانب قذارتها العسكرية سيمكن هذا المحور بالفعل من انتزاع المبادرة من البلدان المنافسة حتى لو تعلق الأمر بالبلدان العربية القريبة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020