إنفلات أمني خطير ببنغازي

ارتفاع حصيلة المواجهات المسلحة إلى 79 قتيلا

دعا المؤتمر الوطني العام الليبي والحكومة المؤقتة ورئاسة الأركان العامة للجيش، أهالي مدينة بنغازي، إلى ضرورة التماسك والوقوف صفّا واحدا مع أبنائها المدافعين عن الشرعية، بعد أحداث محاولة الانقلاب الأخيرة التي شهدتها المدينة.

وطالبت الجهات الثلاث، في بيان مشترك، أمس، أهالي المدينة «بالتعاون مع الجهات الأمنية، للقضاء على الانقلابيين والمحافظة على أمن بنغازي وعدم الانجرار وراء ما تبثه بعض وسائل الإعلام المغرضة التي تدعو إلى بث الفوضى وشق الصف داخل المدينة».
واعتبر البيان، أن ما حدث، الجمعة، بمدينة بنغازي، من عمليات عسكرية يقوم بها ضباط وجنود خارجون عن شرعية الدولة في «محاولة منهم للانقلاب عليها» مستخدمين في ذلك الطيران الحربي لقصف المدنيين والمناطق الآهلة بالسكان وترويعهم مدعومين بحملة إعلامية «مضللة» الغرض منها التشويش على الرأي العام وقلب الحقائق وبث الأكاذيب، خاصة ما يبث على بعض القنوات الفضائية بشأن إخلاء بعض المناطق الآهلة بالسكان في مدينة بنغازي لغرض تحويلها إلى ميادين للقتال وأهداف للمروحيات والطائرات المقاتلة.
وأضاف البيان، أن ما يحدث في بنغازي الآن من بعض ضباط ومنتسبي الجيش، يعد»خروجا على شرعية الدولة» يقوده خليفة بلقاسم حفتر أحد قادة الانقلاب في 1969 والذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال من المدعي العسكري وسيلاحق قانونا كل من شارك في هذه الأحداث، داعيا أهالي وعوائل كل من شارك أو يشارك في هذه المحاولة الانقلابية إلى سحب أبنائهم وذويهم حفاظا على دماء الليبيين.
وطمأن البيان، أهالي مدينة بنغازي، بأن الجهات الثلاث وكل أبناء الشعب الليبي»لن يسمحوا أبدا لهؤلاء للعبث بمدينة الثورة وأمنها فبنغازي كانت شرارة الثورة وستظل ولن تكون غير ذلك».
هذا، وارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات في بنغازي إلى ٧٩ قتيلا و١٤١ جريح.
كما أعلن مدير مطار بنينا الدولي، إبراهيم فراكش، أمس، أن إدارة المطار قررت تمديد إغلاق المطار لمدة ٤٨ ساعة كإجراء إحترازي على خلفية الأوضاع المضطربة بمدينة بنغازي.

تشكيلة الحكومة الجديدة أمام المؤتمر الوطني العام

أعلن رئيس المؤتمر الوطني العام (البرلمان)، نوري أبو سهمين، أمس، تسلّمه رسميا تشكيلة الحكومة التي تقدم بها أحمد عمر معيتيق رئيس مجلس الوزراء لعرضها على المؤتمر الوطني العام، وفقا للمادة 135 من النظام الداخلي للمؤتمر الوطني العام.
وقال أبو سهمين في جلسة المؤتمر، أمس، إنه «تسلم رسميا تشكيلة الحكومة التي تقدم بها أحمد عمر معيتيق رئيس مجلس الوزراء لعرضها على المؤتمر الوطني العام وفقا للمادة 135 من النظام الداخلي للمؤتمر الوطني العام».
وأضاف، أنه نظرا لعدم تمكن أعضاء المنطقة الشرقية من الحضور، ونظرا لأن هذه الجلسة خصصت لمناقشة موضوع الأحداث الأمنية في مدينة بنغازي، فإن رئيس المؤتمر سيتولى وفقا للمادة 136 من النظام الداخلي الدعوة إلى جلسة عامة في أجل أقصاه ثلاثة أيام من تاريخ أمس، تسلمه ملف تشكيل الحكومة لمنحها الثقة بالأغلبية المطلقة للحاضرين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021