ترقّب اتخاذ بايدن لقرارات مهمّة في يوم تنصيبه

رفع الحظر عن دخول المسلمين وترامب يقترب من المحاكمة

ينتظر أن يقوم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بإتخاذ قرارات مهمة في اليوم الأول من ولايته، ويتعلق بعضها بالمسلمين، في حين دعا عضو في الكونغرس لاعتقال الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وسط اتخاذ خطوات جدية لمحاكمته.
أفادت وسائل إعلام أمريكية بأن الرئيس المنتخب جو بايدن سيصدر عددا من الأوامر التنفيذية، من بينها رفع الحظر عن دخول مواطني بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة، وذلك بمجرد تسلمه السلطة يوم 20 من شهر جانفي الجاري.
وتتضمّن الأوامر التنفيذية رفع الحظر الذي فرضه الرئيس المنتهية دونالد ترامب على دخول مواطني دول ذات غالبية مسلمة للولايات المتحدة، والعودة إلى اتفاق باريس للمناخ الذي كانت إدارة ترامب قد انسحبت منه.
وتشمل الأوامر أيضا تمديد فترة السماح الخاصة بقروض الطلبة، وفرض ارتداء الكمامات في المباني الفدرالية وعند السفر بين الولايات، إضافة إلى منع إجلاء المستأجرين غير القادرين على دفع الإيجار.
الاستعداد للمحاكمة
 بدأت واشنطن فعليا الاستعداد لمحاكمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بتهمة التحريض على العنف، والتسبب في مقتل مواطنين أمريكيين في حادثة اقتحام الكونغرس. وقد دعا النائب الديمقراطي بريندان بويل إلى اعتقال الرئيس ترامب، وقال إن مكانه هو السجن.
وبات ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتّحدة يُحال أمام مجلس الشيوخ مرّتين لمحاكمته بقصد عزله بعدما وجّه إليه مجلس النواب الأربعاء التهمة.
ورغم أن ترامب سيكون رئيسا سابقا عند بدء المحاكمة، فإن هذا الحدث سيكتسي زخما كبيرا لأنه إذا اعتُبر مذنبا يمكن أن يجري تصويتا ثانيا يمنعه من الترشح مجددا إلى الرئاسة. من جهته، قال رودي جولياني محامي ترامب إنه لا يستعبد إمكانية أن «يدلي ترامب بشهادته خلال محاكمته الثانية». ورأى أن الرئيس بإمكانه إصدار عفو عن نفسه، وقد طعن جولياني في صحة التهمة الموجهة للرئيس بالتحريض على العنف، وقال إن أقوال ترامب بشأن تزوير الانتخابات لا تشكل تحريضا على العنف لأنها صحيحة.
وفي رسالة إلى أجهزة الاستخبارات المركزية، دعت 4 لجان في مجلس النواب، بينها الاستخبارات والأمن الداخلي، إلى تقديم كل الوثائق والإحاطات الضرورية لكشف أي محاولات خارجية محتملة لاستغلال الأحداث.
تحرير العمال المؤقّتين
يعتزم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بمطالبة الكونغرس على الفور بإضفاء الصبغة القانونية على نحو 11 مليون مهاجر غير شرعي  يعيشون داخل الولايات المتحدة، لتمهيد الطريق أمام منحهم المواطنة مما يثير الجدل داخل الأروقة السياسية سواء بين الديمقراطيين والجمهوريين. وكانت حملة الرئيس المنتخب تركز على إصلاح ملف الهجرة خاصة لمن لا يتمتعون بوضع قانوني داخل البلاد، لكن لم يتضح مدى السرعة التي ستتحرّك بها إدارة بايدن في هذا الصدد، في ظل الجهود الراهنة التي ستبذل في مواجهة شبح جائحة فيروس كورونا إضافة إلى الملفات الأخرى كالاقتصاد والأولويات الأخرى للإدارة الأمريكية على الصعيدين الداخلي والخارجي.
وعلى الرغم من أن فك تشابك بعض تعليمات الهجرة سيستغرق بعض الوقت، إلا أن بايدن كان قد تعهّد بإلغاء القيود المفروضة على العمال المؤقتين، وتخفيف قيود التأشيرة على الطلاب الدوليين، ووقف بناء الجدار الحدودي، وإنهاء مراكز احتجاز المهاجرين الخاصة، إضافة إلى رفع قيود السفر عن رعايا 13 دولة.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021
العدد 18496

العدد 18496

الإثنين 01 مارس 2021
العدد 18495

العدد 18495

الأحد 28 فيفري 2021
العدد 18494

العدد 18494

السبت 27 فيفري 2021