اغتيال الشهيد الصحراوي حسنة الوالي

اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي تندد بالجريمة وتدعو لحماية الصحراويين

حبيبة غريب

أدانت اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، أمس، اغتيال المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ومعتقل الرأي، الشهيد حسنة الوالي بمدينة الداخلة المحتلة، بعد تعذيب وحشي تعرض له على يد جلاديه بسجن الداخلة المحتلة، بعد نقله في حالة غيبوبة تامة وتركه مرميا في بهو المستشفى العسكري لذات المدينة دون تلقيه أدنى اهتمام وأبسط المساعدات الطبية الإنسانية.

واعتبرت اللجنة في بيان لها، تحصلت “الشعب” على نسخة منه، هذا الاغتيال الجبان بمثابة انتهاك آخر وخطير لحقوق الإنسان الذي تمارسه قوات المخزن المغربي ضد الصحراويين في المناطق المحتلة، والذي يستدعي اليوم من المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة التدخل العاجل والسريع لحماية المدنيين العزل من القمع والتعسف والسجن والأحكام العسكرية الجائرة.
وشددت اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي، على ضرورة تحمل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لمسؤولياتهم تجاه الشعب الصحراوي والسهر على التعجيل بتنظيم استفتاء تقرير المصير الذي نصت عليه المواثيق الدولية واتفاق وقف النار.
ونددت اللجنة بمواصلة المغرب التملص من الشرعية الدولية وانتهاجه سياسة المماطلة وإبقاء الشعب الصحراوي محروما من حقه الشرعي في تقرير المصير، داعيا المجتمع الدولي والجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان التحرك بسرعة للضغط على المغرب وحمله على الكفّ عن خرق حقوق الإنسان ونهب ثروات شعب الصحراء الغربية
وجاءت هذه الجريمة يوما واحدا بعد أن عمّمت منظمة مناهضة التعذيب بالداخلة نداء عاجلا يطالب بإنقاذ حياة حسنة الوالي الذي كان عضوا بالمنظمة المذكورة. ورغم أن وفاة السجين السياسي الصحراوي حسنة الوالي تظل غامضة وتستدعي تحرك عاجلا من أجل الضغط على الدولة المغربية لإجراء تحقيقات حول ظروف الحادثة وتقصي الحالة الصحية للمعتقلين الصحراويين التي تزداد تدهورا وتفاقما يوما بعد يوم في السجون المغربية.
تضامن مطلق للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية مع عائلة الضحية

أعلن الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية عن تضامنه المطلق مع عائلة المرحوم حسنة الوالي، أمه وأخواته ومع جميع رفاقه بالسجن المحلي بالداخلة المحتلة ومع المعتقلين الصحراويين في باقي السجون المغربية.
الاتحاد النسوي ندد بهذه الجريمة وطالب الدولة المغربية بإجراء تحقيق عاجل في وفاة السجين السياسي الصحراوي حسنة الوالي وآخر طبي تحت إشراف أطباء مختصين دوليين في التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة وزمانها ومكان هذه الحادثة الأليمة. كما يدعو كل المنظمات والجمعيات الحقوقية الدولية إلى الضغط على الدولة المغربية والمطالبة بمعاقبة المسؤولين ومحاكمتهم، مجددا مطالبته سلطات الاحتلال بالإفراج عن كل المعتقلين الصحراويين. رحم الله شهداءنا الأبرار.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021
العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021
العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021