بعد مشاورات مع مختلف الأطياف السياسية

الحبيب الصيد رئيسا للحكومة التونسية

س/ ناصر

أعلن رئيس مجلس نواب الشعب التونسي «محمد الناصر» أنه تم الإتفاق على ترشيح الحبيب الصيد رئيسا للحكومة التونسية بعد التشاور داخل هياكل حركة «نداء تونس» ومع بعض الأحزاب السياسية في مؤتمر صحفي بقصر قرطاج.

تم تكليف الحبيب الصيد بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة خلفا لمهدي جمعة من قبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.
ويعد الصيد وهو شخصية مستقلة من السياسيين المقربين جدا من الرئيس التونسي الجديد الباجي والذي جاء اختياره بتوصية شخصية منه مثلما أكدته بعض المصادر وهو ما يؤكد خيار الرئيس الذي أراد أن يكون رئيس الحكومة من خارج «نداء تونس» وغير متحزب.
وقد تولى رئيس الحكومة الجديد منصب وزير الداخلية في حكومة السبسي بعد الثورة كما شغل منصب مدير ديوان وزير الداخلية بين سنتي ١٩٩٧ و ٢٠٠٠ وهو من مواليد سوسة عام ١٩٤٩ وشغل عدة مناصب منها مدير مكتب وزراء الداخلية والفلاحة وكاتب دولة لدى وزير الفلاحة وهو مجاز في العلوم الاقتصادية وحاصل على ماجستير في الاقتصاد الفلاحي من الولايات المتحدة الأمريكية.
وكانت الأحزاب التي خصّت بالمشاورة هي التي تعاونت مع «نداء تونس»، هي حزب الإتحاد الوطني الحر وحزب المبادرة وآفاق تونس والتي وافقت على الشخصية المستقلة الحبيب الصيد. في حين عقدت حركة النهضة اجتماعا عاجلا للنظر في مسألة تكليف رئيس الحكومة الجديد.
 وينص الفصل ٨٩ من الدستور التونسي على أنه في أجل أسبوع من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات يكلف رئيس الجمهورية مرشح لحزب أو الإئتلاف الانتخابي الحاصل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب بتكوين الحكومة خلال شهر يجدد مرة واحدة.
وقال رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد، أمس، أنه سينطلق في إجراء مشاورات مع مكونات المجتمع التونسي من أحزاب ومجتمع مدني بخصوص تركيبة الحكومة الجديدة في أسرع وقت ممكن والعمل مع جميع الأطراف على معالجة الملفات الوطنية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019