رغم المخاطر والإجراءات الأوروبية المشددة

عدد المهاجرين غير القانونيين في تزايد مستمر

تتواصل موجات الهجرة غير الشرعية عبر البحر الأبيض المتوسط رغم المأساة الأخيرة التي راح ضحيتها 800 شخص في المياه الدولية جنوبي جزيرة صقلية الإيطالية والتي لم تثن هؤلاء من خوض المغامرة المحفوفة بالمخاطر والتي أدت إلى مصرع نحو 1600 شخص منذ بداية العام الحالي.

  وخلال الساعات القليلة الماضية كانت حصيلة الاعتقالات وسط عرض البحر المتوسط بأرقام وصفت بالمخيفة كان من بينها 3400 في يوم واحد.
وشهد البحر المتوسط الذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأنه “بحر من البؤس” وقوع مآسي هجرة متكررة بلغت فيها أعداد الوفيات من المهاجرين الآلاف.
وتأتي عمليات الاعتقالات خلال الساعات القليلة الماضية على اثر القرارت التي اتخذها قادة الاتحاد الاوروبي في قمتهم يوم ال 23 ابريل والقاضية بتعزيز
العمليات المشتركة في البحر المتوسط من خلال زيادة الموارد المالية.
 ومنذ وقوع حادث تحطم سفينة تقل مهاجرين في المياه الدولية جنوبي جزيرة صقلية الإيطالية تمارس الأمم المتحدة ضغوطا على الدول الأوروبية لإتخاذ إجراءات ملموسة ومناسبة لمعالجة أزمة المهاجرين لديها.
كما تبنت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا قرارا يقضي باتخاذ إجراء عاجل ومنسق في مواجهة المأساة الإنسانية الحالية التي تسببها الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط تضمن مطالبة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من الخيارات القانونية لطالبي الهجرة واللجوء.
ويصل يوميا إلى السواحل الايطالية مئات المهاجرين غالبيتهم من الافارقة وذلك بعد ان يتم انقاذهم من قبل سفن البحرية ا وخفر السواحل الايطاليين.
من جهتها ألقت قوة حماية مدينة الجفرة الليبية التابعة للمنطقة العسكرية السبت القبض على 600 مهاجر غير شرعي من الجنسيات الإريترية والسودانية والإثيوبية والصومالية.
 وحسب مصادر ليبية فقد القي القبض على أكثر من ألف مهاجر غير شرعي في الجفرة منذ فترة بعضهم يحمل أمراضا معدية.
إلى ذلك أفادت الشرطة البحرية الفرنسية ان سفينة دورية فرنسية انقذت السبت 217 مهاجر اثر تعرض ثلاثة زوارق صغيرة كانوا يستقلونها لاعطال قبالة الساحل الليبي وقد تم تسليمهم إلى السلطات الايطالية.
ويعتبر البحر أحد الطرق الرئيسية التى يسلكها عشرات الاف المهاجرين ومعظمهم من الأسيويين والافارقة إلى الاتحاد الاوروبى فرارا من الحروب والفقر.
 بدورها قوات خفر السواحل التركية التابعة لقيادة منطقة البحرالأبيض المتوسط القت من جانبها القبض بداية الاسبوع على 171 مهاجرا بطرق غير مشروعة في محافظة ميرسين بجنوبي تركيا حاولوا التوجه إلى أوروبا.  
وذكرت وسائل إعلامية تركية أمس أن مهاجرا بطريقة غير مشروعة يحمل الجنسية السورية اتصل على رقم النجدة التابعة لخفر السواحل التركية طالبا منهم المساعدة وعلى إثرها انطلقت قوات خفر السواحل لإنقاذه وفي طريقها ألقت القبض على 171 مهاجرا بينهم سوريون كانوا على متن سفينة يحاولون التوجه بواسطتها إلى أوروبا عبر طرق غير مشروعة.  
 وكانت السلطات التركية اعتقلت 130 مهاجرا غير شرعي في مدينة “بودروم”
التابعة لمحافظة “موغلا” يحملون الجنسيات السورية والعراقية والفلسطينية بينهم نساء وأطفال وذلك أثناء محاولتهم العبور إلى الجزر اليونانية.  وكانت مصالح الإنقاذ الإسبانية أوقفت الخميس الماضي 35 مرشحا للهجرة السرية ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء بالجنوب لإسباني وذلك أثناء محاولتهم الوصول للسواحل الإسبانية على متن قاربين تقليديين لينضافوا إلى 22 مهاجرا اخرين من إفريقيا جنوب الصحراء تم توقيفهم الثلاثاء من قبله بالقرب من جزيرة البوران بالمتوسط.    

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18368

العدد18368

الأربعاء 30 سبتمبر 2020
العدد18367

العدد18367

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020