وزارة الدفاع تنفي أن يكون الحادث إرهابيا

جندي تونسي يفتح النار على زملائه في ثكنة عسكرية

أفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية بلحسن وسلاتي أمس، أن جنديا تونسيا فتح النار على رفاقه في ثكنة بوشوشة العسكرية القريبة من البرلمان و متحف باردو في العاصمة  وأصاب عددا منهم بجروح، نافيا أن يكون الهجوم إرهابيا.
وقال وسلاتي إن الجندي “أطلق النار على رفاقه وأصاب عددا منهم بجروح” دون أن يشير إلى احتمال وجود قتلى.
ونفى المتحدث باسم وزارة الدفاع أن يكون الهجوم إرهابيا.
من جانبه، صرح المتحدث باسم الداخلية التونسية، محمد علي العروي، أن “الحادث الذي وقع في ثكنة بوشوشه ليس مرتبطاً بعملية ارهابية”.
في حين قالت مصادر أن الهجوم أسفر عن مقتل عقيد وإصابة ثمانية جنود آخرين إضافة لمقتل الجندي الذي فتح النار على زملائه. ويأتي الهجوم بعد شهرين من اعتداء دموي استهدف متحف باردو بالعاصمة تونس، نفذه مسلحان وقتلا خلاله 21 سائحا أجنبيا وشرطيا. وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” الارهابي الهجوم.
وفور سماع إطلاق النار، عززت قوات الأمن حضورها قرب الثكنة وفي المنطقة. وبدأت طائرتان هليكوبتر التحليق فوق المكان بينما انتشرت قوات من الشرطة والجيش تحمل أسلحة أمام الثكنة. كما وصلت قوات مكافحة الإرهاب إلى هناك .
ونقل الجنود المصابون إلى المستشفى العسكري بالعاصمة.
هذا وأنهت تونس انتقالها الديمقراطي بنجاح بعد انتخابات حرة ودستور جديد ولكن الجماعات الارهابية تمثل أكبر تهديد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020
العدد18149

العدد18149

الإثنين 13 جانفي 2020