فيما استعاد الجيش السيطرة على كونا

طلائع القوات الإفريقية تصل إلى مالي وواشنطن تقدم دعما لوجيستيا

حمزة محصول/الوكالات

تتسع من يوم لآخر العملية العسكرية التي يشنها الجيش المالي من القوات الفرنسية، على الجماعات الإرهابية التي تسيطر على مساحات واسعة من شمال مالي، وبدأت الافواج الاولى للقوات الافريقية بالوصل الى باماكو، في الوقت الذي أكدت فيه الولايات المتحدة على تقديم دعم استخبارتي ولوجيتسي للقوات الفرنسية.
أكد الجيش المالي انه استعاد السيطرة الكاملة على بلدة كوناÅالتي أدى سقوطها في العاشر من الشهر الجاري الى تسريع التدخل الفرنسي في مالي.
وجاء في بيان مقتضب، أمس الجمعة، أنه «استعاد السيطرة الكاملة على بلدة كونا بعدما كبد العدو خسائر جسيمة »
وجاء تحرير كونا، الخميس، بعد معارك شرسة بين جنود ماليينÅيدعمهم عسكريون فرنسيون، وبين مقاتلين من الجماعات الإرهابية.
ونقلت وكالة (فرنس برس)، عن مصدر أمني أكد إن ضربات جوية فرنسية جديدة أتاحت للجنود الماليين إمكانية دخول المدينة مجددا.
وفي سياق آخر، وصل حوالى مئة جندي من طوغو ونيجيريا الى باماكو، يشكلون اولى عناصر القوة المسلحة الافريقية الغربية، لمكافحة المجموعات الإرهابية التي تحتل شمال مالي، ووصل هؤلاء الجنود وهم حوالى ٥٠ نيجيريا و٥٠ طوغوليا، الى مطار باماكو حيث استقبلهم عسكريون ماليون وفرنسيون.
ومن المقرر ان تستلم القوة الافريقية التي انشئت بضوء أخضر من الأمم المتحدة وقوامة ٣٣٠٠  عنصر بينهم أكثر من الفي تشادي، المسؤولية الأمنية في نهاية المطاف من الجيش الفرنسي، وسيقودها الجنرال النيجيري شيهو عبد القادر..
ومن المنتظر وصول حوالى ألفي جندي بحلول ٢٦  جانفي في ببماكو وحوالى ١٣٠٠ في الأسابيع اللاحقة، وتساهم ثماني دول من غرب افريقيا هي نيجيريا، طوغو، بنين، السنغال، النيجر، غينيا، غانا وبوركينا فاسو، إضافة الى تشاد في هذه القوة، وفي المحصلة سيتم نشر حوالى ٥٣٠٠ عسكري إفريقي بمالي.
وعلى صعيد الدعم اللوجيستي الغربي، أعلنت الولايات المتحدة الامريكية، قبولها طلب باريس، المتعلق بمنحها وسائل جوية لنقل قواتها وعتادها الحربي، وجاء اتخاذ القرار عقب دراسته من طرف خبراء قانونيين في إدارة أوباما، حول طبيعة الدعم الذي سوف تقدمه واشنطن لفرنسا، وذكر مسؤول عسكري أمريكي ان بلاده ستدعم التدخل الفرنسي الامريكي لوجيستيا بتخصيص طائرات ناقلة للجنود تابعة لاسطول «ترانسكوم «، يضاف لها الدعم الاستخباراتي.
واتفق وزراء خارجية دول الاتحاد الاروبي، في اجتماعهم الاخير، في بروكسل، على عدم الاكتفاء بدعم لوجيستي، والمشاركة بقوات عسكرية الى جانب القوة الافريقية الدولية، وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسية الخارجية للاتحاد الأروبي «ان عددا من دول الاتحاد عبرت عن استعدادها دعم فرنسا ليس فقط لوجيستيا، وانما عسكريا إن اقتضى الأمر».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018