خلفت 12 قتيلا، بينهم موظف بالأمم المتحدة

الجيش ينهي عملية احتجاز رهائن بفندق وسط مالي

 أسفرت العملية التي قام بها، ليلة الجمعة إلى السبت، أفراد النخبة التابعون للجيش المالي لتحرير الرهائن الذين احتجزتهم جماعة مسلحة يوم الجمعة بفندق بيبلوس بمدينة سيفاريس وسط مالي، إلى مقتل 12 شخصا.
هذا وأكد مسؤولون في مالي، أمس السبت، أن 12 شخصا على الأقل قتلوا، بينهم خمسة جنود ومدنيان وأحد العاملين بالأمم المتحدة، بعد هجوم مسلحين مجهولين على فندق في وسط البلاد.
وذكرت إدارة المعلومات والشؤون العامة بالجيش المالي، أنه تم تحرير أربعة رهائن من فندق (بيبلوس) الذي يرتاده العاملون بالأمم المتحدة، مضيفة أن أربعة مسلحين قتلوا أيضا خلال الهجوم.
وقال شوجيل كوكالا مايغا، المتحدث باسم الحكومة المالية: “ارتفع عدد القتلى إلى 12 قتيلا، خمسة جنود وأربعة إرهابيين وثلاث رهائن، مضيفا أنه لم تحدد الجنسيات بعد”، مشيرا إلى أنه يتوقع تقديم تفاصيل أخرى من بعثة الأمم المتحدة.
وكانت القوات المالية، قد نفذت، صباح أمس، هجوما من أجل طرد المسلحين الذين اقتحموا فندق “بيبلوس” بمدينة سيفاري، حيث يقيم بعض من عناصر بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار بمالي.
ونقلت وسائل إعلام عن مصدر عسكري قوله، إن “القوات المسلحة المالية حاصرت المنطقة لطرد المسلحين الذين دخلوا إلى المدينة في وقت مبكر من يوم الجمعة وتسللوا إلى فندق بيبلوس في مدينة سيفاري”.
تحديد جنسيات الرهائن الأجانب الثلاثة الذين قتلوا في الهجوم على فندق بمالي

أعلن متحدث باسم الجيش في مالي، أمس، أنه تم تحديد جنسية الرهائن الثلاثة الذين قتلوا خلال حصار فندق في مالي، يستخدمه العاملون في الأمم المتحدة، وهم من جنوب إفريقيا وروسيا وأوكرانيا.
وكانت بعثة الأمم المتحدة في مالي قالت، أمس، إن أربعة أجانب أطلق سراحهم عندما داهمت قوات من مالي الفندق بعد يوم من سيطرة من يشتبه أنهم إرهابيون مسلحون على المبنى في بلدة سيفاري.  
وكان مسؤولون في مالي قد أعلنوا من قبل، ارتفاع ضحايا الهجوم المسلح على فندق في وسط البلاد إلى 12 قتيلا على الأقل، بينهم خمسة جنود ومدنيان وأحد العاملين بالأمم المتحدة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020
العدد18209

العدد18209

الإثنين 23 مارس 2020