كرونولوجيا

أبرز اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى

يتعرض المسجد الأقصى منذ احتلاله عام 1967 لاعتداءات متواصلة أبرزها اقتحامات وزراء ونواب بالكنيست وأفراد الشرطة والمستوطنين ومحاولتهم أداء طقوس دينية، وهو ما يؤدي إلى توتر في المسجد، فضلا عن سلسلة قرارات تهدف إلى الهيمنة عليه وتقسيمه زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود.
وللتنويه فإن سلطات الاحتلال تخصص من طرف واحد الفترة بين الساعة السابعة والنصف والعاشرة صباحا والفترة بين الواحدة والثانية ظهرا لاقتحامات المستوطنين بحراسة مشددة، وذلك على الرغم من أن الأردن هو الذي يتولى إدارة شؤون المسجد. كما أن دعوات اقتحام الأقصى من قبل المستوطنين تتزايد في الأعياد اليهودية.
وفيما يلي ملخص في نقاط لعدد من مئات الاعتداءات على الأقصى:
- 7 جوان 1967: دخل الجنرال موردخاي جور وجنوده المسجد الأقصى المبارك في اليوم الثالث من بداية حرب 67، ورفعوا العلم الإسرائيلي على قبة الصخرة وحرقوا المصاحف، ومنعوا المصلين من الصلاة فيه، وصادروا مفاتيح أبوابه.
- 21 أوت 1969: إحراق المسجد الأقصى واعتقال سائح أسترالي على خلفيته.
- 28 جانفي 1976: المحكمة المركزية الإسرائيلية تقرر أن لليهود الحق في الصلاة داخل الأقصى.
- 13 جانفي 1981: اقتحم أفراد حركة «أمناء جبل الهيكل» وجماعات أخرى الأقصى ورفعوا العلم الإسرائيلي مع التوراة.
- 28 أوت 1981: الكشف عن نفق يمتد أسفل الحرم القدسي يبدأ من حائط البراق.
- 11 أفريل 1982: جندي يدعى «هاري غولدمان» أطلق النار بشكل عشوائي داخل الأقصى، مما أدى لاستشهاد فلسطينيَين وجرح أكثر من ستين آخرين.
- 25 جويلية 1982: اعتقال «يوئيل ليرنر» أحد ناشطي حركة كاخ بعد تخطيطه لنسف مسجد الصخرة.
- 20 جانفي1983: تشكيل حركة متطرفة في إسرائيل وأميركا مهمتها إعادة بناء جبل الهيكل في موقع المسجد الأقصى.
- 26جانفي 1984: يهوديان يدخلان الأقصى بحوزتهما كميات كبيرة من المتفجرات والقنابل اليدوية بهدف نسف قبة الصخرة.
- 11 مارس 1997: المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية يسمح لليهود بالصلاة في الأقصى بعد التنسيق مع الشرطة الإسرائيلية.
- 28 سبتمبر 2000: أرييل شارون يقتحم ساحات المسجد الأقصى المبارك، وكان الاقتحام شرارة انطلاق انتفاضة الأقصى.
- 29 سبتمبر2000: قوات الاحتلال ترتكب مجزرة جديدة بحق المصلين في المسجد الأقصى المبارك راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.
- 18 أفريل 2001: إقامة متحف يهودي قرب المسجد الأقصى.
- 31 جانفي 2003: شركة إسرائيلية تضع ملصقا يحمل صورة الأقصى على زجاجات الفودكا.
- 9 سبتمبر 2004: «مناحيم فرومان» راب «مستوطنة تكواع» يقيم حفل زواج لابنه داخل الأقصى تخلله شرب الخمور والنبيذ.
- 8 فيفري 2006: وزارة التربية والتعليم التابعة للاحتلال والوكالة اليهودية يوزعان آلاف النسخ لخرائط البلدة القديمة في القدس وضعت فيها صورة لمجسم الهيكل المزعوم مكان قبة الصخرة.
- 25 ماي 2010: سمحت شرطة الاحتلال ولأول مرة لأحد حاخامات الحريديم بأداء طقوس صلاة يهودية كاملة والسجود سجوداً تاماً تجاه قبة الصخرة خلال النهار.
- 9 أوت 2012: قدم عضو الكنيست أري ألداد مقترح قانون لتقسيم الأقصى والسماح لليهود بالصلاة فيه في أيام معينة، ويُمنع المسلمون خلالها من دخوله.
- 27 أكتوبر 2014: الكنيست يناقش مقترحا لسحب السيادة الأردنية على الأقصى.
-8 أغسطس 2015: طالبت منظمات وجماعات الهيكل المزعوم في مذكرة رسمية رفعتها لرئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بإغلاق المسجد الأقصى المبارك في وجه المسلمين خلال الفترة الصباحية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019