القوات الفرنسية تسيطر على آخر معاقل الإرهابيين وتحرر كيدال

المانحون يدعمون الحرب بنصف مليار دولار وآليات لمساعدة النازحين على العودة إلى مالي

فضيلة دفوس ـ الوكالات

قال ضابط فرنسي ومسؤول محلي امس ان القوات الفرنسية انتشرت في مطار بلدة كيدال في شمال مالي وهي آخر معاقل الارهابيين في شمال البلاد.
وستكون كيدال التي تعتبر ثالث كبرى مدن شمال مالي آخر بلدة رئيسية  تستعيدها القوات الفرنسية بعد أن وصلت إلى غاو وتمبكتو في وقت سابق من الأسبوع الجاري في حملة تهدف إلى طرد الارهابيين .
وأكد تييري بوكار المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية أن القوات الفرنسية موجودة في كيدال وقال إنها سيطرت على المطار.
وكيدال هي عاصمة منطقة صحراوية يعتقد ان الارهابيين انسحبوا اليها خلال نحو ثلاثة اسابيع من القصف الجوي الفرنسي وتقدم المئات من القوات البرية.
وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اوضح في حديث اجراه الثلاثاء ونشرته صحيفة لو باريزيان امس «ان تحرير غاو وتمبكتو بسرعة كان ضمن الخطة لكنه امتنع عن الحديث عن كيدال مؤكدا الان على الافارقة ان يتولوا الامر، قررنا توفير الامكانيات من اجل انجاح هذه المهمة وتوجيه ضربة قوية لكن الانتشار الفرنسي لا يهدف الى البقاء طويلا، سنرحل سريعا».
وميدانيا ينتشر ٣٥٠٠ جندي فرنسي و١٤٠٠ جندي من دول غرب افريقيا ومن تشاد الى جانب الجيش المالي.
وفي المجموع ينتظر نشر ثمانية الاف جندي افريقي لكن مشاكل تمويل ولوجستية تعرقل انتشارهم.
وبخصوص تغطية نفقات الحرب بلغت قيمة التعهدات المالية التي قدمها المشاركون في مؤتمر المانحين الدوليين إلى مالي والذي عقد امس الاول بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا  باثيوبيا حوالي ٤٥٥ مليون دولار أميركي.
وأوضح جفي فلتمان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية  أن المؤتمر كان يهدف إلى حشد التمويل اللازم المخصص للتدخل العسكري الدولي في مالي وإعادة هيكلة وتنظيم الجيش و تمويل المساعدات الإنسانية .
وذكر فلتمان ان الاتحاد الأفريقي كان أعلن عن الحاجة إلى ٩٦٠ مليون دولار ستخصص ٤٦٠ مليونا منها لتمويل القوة الإفريقية لمدة عام في مالي ونحو ٣٥٥ مليونا لتأهيل الجيش المالي إضافة إلى تمويل حوالي ٢٥٠٠ جندي إضافي قررت دول إفريقيا الغربية إضافتهم إلى القوة الإفريقية مؤكدا على الوضع الصعب في مالي و التزام الأمم المتحدة لقوي بدعمها.
يذكر أن حكومتي الولايات المتحدة الأميركية واليابان شكلتا أكبر المانحين حيث تعهدت الولايات المتحدة بتقديم ٨٦ مليونا لدعم العملية العسكرية في حين أعلنت حكومة اليابان تقديمها ١٢٠ مليون دولار للمساعدة على إرساء الاستقرار في مالي ومناطق الساحل.
 قال رئيس مالي المؤقت ديونكوندا تراوري الثلاثاء إن باماكو تأمل في اجراء انتخابات في ٣١ جويلية  القادم والتزم  باجراء تحول في مالي باجندة واحدة وبرنامج واحد الا وهو استعادة الشمال وايضا وعلى سبيل الخصوص اعادة الاوضاع في مالي الى طبيعتها.
وعن اوضاع الماليين الذين نزحوا من ديارهم و مدنهم بسبب الوضع المتازم ، تسعى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتجهز نفسها لتوفير مساعدة للعودة الوشيكة المحتملة لأكثر من ٣٠٠ ألف نازح    .
وذكرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه بشكل عام نزح ما يقرب من ٣٨٠ ألف شخص من شمال مالي منذ بدء الصراع قبل عام. وهذا العدد يتضمن ٢٣٠ ألف نازح داخلي وأكثر من ١٥٠ ألف شخص يعيشون كلاجئين  في موريتانيا والنيجر وبوركينافاسو والجزائر.
و اكدت انها تعتزم تقديم الدعم اللازم للمساهمة في تحسين أمن الغذاء والحد من سوء التغذية وتوفير متطلبات الرعاية  الصحية الطارئة إضافة إلى المساعدات الإنسانية .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018