موسكو تعلن الحداد وتفتح تحقيقا في الكارثة الجوية

تحطم طائرة روسية بأجواء سيناء المصرية ومصرع ركابها الـ 224

قالت مصادر أمنية مصرية إنه تم العثور على الصندوق الأسود لطائرة الركاب الروسية المنكوبة التي سقطت صباح أمس السبت في منطقة الحسنة، بوسط محافظة شمال سيناء، وعلى متنها 224 راكبا بينهم أفراد الطاقم، مشيرة إلى أنه لم يُعثر بعد على أحياء، في حين أعلنت موسكو الحداد اليوم الأحد على أرواح الضحايا وأرسلت فريق إغاثة الى سيناء كما فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.
وقد قامت السلطات المصرية بانتشال الضحايا من حطام الطائرة المنكوبة التي  كانت تقل 63 رجلا و138 سيدة و17 طفلا. وأعلنت الحكومة المصرية أن طائرات عسكرية رصدت حطام طائرة الركاب الروسية التابعة لشركة الطيران كوجاليمافيا والمعروفة باسم ميتروييت، قبيل ظهر أمس في منطقة جبلية بشمال سيناء.
وقال مسؤول في شركة المراقبة الجوية - السلطة المصرية للطيران المدني- أن الاتصال قطع مع الطائرة عندما كانت على ارتفاع ثلاثين ألف قدم (9144 مترا)، أي حسب وزارة النقل المدني بعد 23 دقيقة على اقلاعها من شرم الشيخ.
العثور على الصندوق الأسود
وأفاد المسؤول بأن الطائرة انشطرت إلى جزأين، وتم العثور على جثث ما لا يقل عن 17طفلا  في موقع الحطام، كما أفادت مصادر بالعثور على الصندوق الاسود.
من جهته، قال سيرغي إيزفولسكي، مستشار رئيس هيئة الطيران المدني الفدرالية الروسية (روزافياتسيا) في تصريحات بثها التلفزيون أن «الاتصال انقطع السبت مع طائرة إيرباص-321 تابعة لشركة الطيران كوجاليمافيا كانت تقوم بالرحلة رقم 9268 من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ» .
وأضاف أن «الطائرة أقلعت عند الساعة 6،51 بتوقيت موسكو  من شرم الشيخ وعلى متنها 217 راكبا وطاقم من سبعة أفراد وكان يفترض أن تتصل ببرج المراقبة في لارنكا (قبرص) عند الساعة 7,14 بتوقيت موسكو لكن ذلك لم يحدث واختفت الطائرة من شاشات الرادار».
وتحطمت الطائرة في وسط شمال سيناء، حيث معقل الفرع المصري لتنظيم «داعش» الارهابي الذي يشن هجمات تستهدف قوات الأمن هناك، لكن خبراء قالوا أن الارتفاع الذي كانت فيه عندما قطع الاتصال معها يجعل فرضية إصابتها بقذيفة أو صاروخ مستبعدة.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة المصرية حسام القاويش أن رئيس الوزراء «عقد اجتماعا مع الوزارات والجهات المعنية لمتابعة حادث الطائرة».
ويعود آخر حادث تحطم طائرة في مصر إلى جانفي  2004 وأدى إلى سقوط 148 قتيلا بينهم 134 سائحا فرنسيا، وقد سقطت حينذاك طائرة بوينغ 737 تابعة لشركة الطيران المصرية «فلاش إيرلاينز» بعد دقائق على إقلاعها من مطار شرم الشيخ.
حزن وصدمة
في مطار بولكوفو في سان بطرسبورغ، قالت إيلا سميرنوفا (25 عاما)، وهي في حالة صدمة، أن والديها كانا في الطائرة، وأضافت «أنتظر والدي. تحدثت إليهما عندما كانا في الطائرة ثم سمعت الأخبار». وتابعت بينما كان أقرباء ركاب آخرين يبكون «سأبقى هنا. آمل أن يكونا على قيد الحياة حتى النهاية لكن قد لا أتمكن من رؤيتهما بعد اليوم». وكانت سيارات إسعاف تصل ظهر أمس إلى مطار سان بطرسبورغ، بينما استأجرت السلطات حافلات لنقل العائلات إلى فندق قريب، كما ذكرت صحافية من وكالة فرانس برس.
وفور الحادث المأساوي، قدم  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعازيه لأسر ضحايا الطائرة الروسية التي تحطمت في مصر، وأعلن الأول من نوفمبر، يوماً للحداد العام، فيما فتحت موسكو تحقيقاً في الكارثة . كما أمر بوتين  أيضاً الحكومة بتقديم مساعدة فورية لأقارب الركاب الذين لقوا حتفهم، وطالب بإرسال فرق إغاثة روسية إلى مصر .
وأعلن الكرملين في بيان أن الرئيس الروسي: «أصدر أوامر إلى وزير الأوضاع الطارئة، فلاديمير بوتشوف بإرسال على الفور وبالاتفاق مع السلطات المصرية طائرات من وزارة الحالات الطارئة إلى مصر للعمل في موقع تحطم الطائرة» معزياً «بأسى كبير» أقرباء الضحايا.
فتح «قضية جنائية»
وأعلنت لجنة التحقيق المكلفة بالتحقيقات الرئيسية في روسيا، فتح «قضية جنائية» ضد شركة «كولافيا» الروسية للطيران وذكرت مصادر إعلامية روسية أن أكبر لجنة تحقيق في البلاد فتحت قضية جنائية مع شركة «كولافيا» وذلك استنادا الى مادة قانونية تخص «انتهاك قواعد رحلات الطيران والاعداد لها».
 ونقلت وكالة «أنترفاكس» عن المتحدث باسم اللجنة فلاديمير ماركين قوله إن «القضية تستند الى المادة 263 من القانون الجنائي والتي تخص انتهاك قواعد سلامة الحركة واستغلال وسائل النقل الجوي أوالبحري».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020