وسط أجواء سياسية متوترة

تونس تشيّع جثمان شكري بلعيد

أمين بلعمري (الوكالات)

تم أمس بتونس العاصمة تشييع جثمان شكري بلعيد المعارض اليساري الذي اغتيل امام مقر سكناه من قبل مجهولين الاربعاء الماضي، ودخلت على اثر ذلك البلاد في موجة من العنف والتشنج والتوتر المفتوح على كل الاخطار.وقد شارك في جنازة بلعيد آلاف التونسيين حسب ما اوردته وكالات الانباء اكتظت بمقبرة الجلاز الواقعة جنوب العاصمة.
من جهته نشر الجيش عناصره تحسبا لاعمال عنف محتملة بعد المواجهات العنيفة بين الشرطة ومتظاهرين على خلفية اغتيال الناشط اليساري، كما حلقت طائرات هيليكوبتر تابعة للجيش التونسي في سماء العاصمة في حين كان المتظاهرون يهتفون بسقوط الحكومة التي حملوها مسؤولية الازمة متعددة الابعاد التي تعيشها البلاد.
من ناحية اخرى عرفت مدن اخرى انتشارا لوحدات الجيش منها مدينة (سيدي بوزيد)، التي انطلقت منها الشرارة الاولى لـ «ثورة الياسمين» التي ادت الى سقوط بن علي سنة ٢٠١١ وكذا في كل من (زرزيس) و(قفصة).
الاتحاد العام التونسي للشغل دعا من جانبه الى اضراب عام ضد العنف، ويبلغ منتسبي هذا التنظيم العمالي ٥٠٠ ألف عضو.
ويعتبر النداء الاول من نوعه منذ سنة ١٩٧٨ من جهتها اغلقت الجامعات التونسية ابوابها الى غاية يوم الاثنين في خضم الفوضى التي تعرفها البلاد.
وعلى الصعيد الدبلوماسي وامام الوضع الخطير الذي تعيشه تونس دعت السفارة الفرنسية في العاصمة التونسية رعاياها البالغ عددهم ٢٥ ألف الى التزام الحيطة والحذر واعلنت غلق المدارس الفرنسية الجمعة والسبت.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018