من شأنه تهيئة الظروف لتسوية القضية الفلسطينية

« تصور الدوحة» للمصالحة على طاولة عباس ومشعل

يسير الاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل يومين بين حركتي (فتح) و (حماس) الفلسطينيتين بشأن المصالحة الوطنية قدما إلى الأمام، حيث أصبح على طاولة قادة الحركتين للحسم في إقراره والانتقال بالتالي إلى مرحلة التنفيذ من عدمه، فيما أبدت أطراف دولية مباركتها للاتفاق الذي من شأنه أن يخلق الظروف اللازمة لتسوية القضية الفلسطينية أمس.
استنادا إلى تقارير إعلامية، فقد باتت حصيلة يومين من الاجتماعات بين (فتح) و(حماس) في العاصمة القطرية الدوحة والتي اختتمت الثلاثاء بالتوصل إلى اتفاق “تصور عملي محدد” للمصالحة، المتعثرة منذ سنوات، معروضة على قادة الحركتين : الرئيس محمود عباس و رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) خالد  مشعل اللذان سيحسمان إقراره من عدمه.
وفى حال إقرار “تصور الدوحة” من قبل الأطر القيادية لـ (فتح) و (حماس) من  المقرر أن يلتقي عباس ومشعل لتكريس الاتفاق الذي بات يصطلح على تسميته بـ«التصور  التنفيذي لاتفاقات المصالحة الفلسطينية”.
وسيتبع هذه الخطوة - في حالة تفاهم قادة (فتح) و(حماس)- لقاء الرئيس عباس بقادة الحركات الفلسطينية لعرض ما تم الاتفاق عليه أمامهم قصد إعطائه بعدا وطنيا يتعدى  الإطار الثنائي (فتح - حماس)، وبناء على ذلك سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية تشمل الفصائل وليس حكومة وفاق بين الحركتين و تحديد موعد لتنظيم الانتخابات الرئاسية و التشريعية.
 
استقالة محتملة للحكومة   
 ومن المؤشرات التي تنبئ بحصول تقدم “إيجابي” و ترجيح كفة احتمال المضي  قدما إلى الأمام في جهود المصالحة، إعلان رئيس الوزراء الفلسطيني رامى الحمد الله،  أمس الثلاثاء، جاهزية حكومة الوفاق الوطني لتقديم استقالتها من أجل دعم تشكيل حكومة  وحدة وطنية جديدة.
 دعم أممي
وقد لقيت جهود إنهاء الانقسام داخل الساحة الفلسطينية و تحقيق المصالحة  والاتفاقات التي تم التوصل إليها قبل يومين بين (فتح) و(حماس) ترحيبا و دعما من قبل الأمم المتحدة و روسيا اللذان اعتبرا نتائج محادثات الدوحة “خطوة أساسية”  نحو رفع الحصار و إنهاء الاحتلال.
وفى هذا السياق قال مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط  نيكولاي ملادينوف، أن “الأمم المتحدة تدعم جميع الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية الحقيقية على أساس اللاعنف والديمقراطية ومبادئ منظمة التحرير الفلسطينية”.
واعتبر ملادينوف أن “المصالحة خطوة أساسية نحو رفع الإغلاق وإنهاء الاحتلال  وتحقيق حل تفاوضي ودائم للصراع الذي يسمح لدولتي فلسطين وإسرائيل لتعيشا جنبا إلى  جنب في سلام وأمن والاعتراف المتبادل”.
ودعا المسؤول الأممي “جميع الأطراف لمتابعة المناقشات بحسن نية وتنفيذ الاتفاقات  السابقة تقوم على تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم ببرنامج منظمة التحرير الفلسطينية  تعد للانتخابات” التي طال انتظارها.
من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشر على موقعها الرسمي، أمس الثلاثاء، أن موسكو تعتبر الاتفاقات الفلسطينية الفلسطينية التي تم التوصل إليها  في الدوحة “إيجابية”، وترى أن “التنفيذ الفعلي في أقرب وقت أمر موضوعي في إطار المضي  قدما نحو إعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية”.
وأكد بيان الخارجية الروسية على أن “ ثبات موقف موسكو لايزال يستند إلى أن توحيد جميع القوى السياسية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية يخدم المصالح الحقيقية للشعب الفلسطيني ويخلق الظروف اللازمة لتسوية عادلة للقضية الفلسطينية  وفق قواعد القانون الدولي المتعارف عليها”.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019